99 % من سكان طهران لا يذهبون للمطاعم الفاخرة

فاينانشال تايمز: 1% يستطيعون دفع فاتورتها البالغة مليون ريال إيراني للفرد

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

يعد مطعم الديوان واحداً من أكثر المطاعم خصوصية في طهران، حيث يتميز بسقوفه العالية وثرياته الضخمة وأثاثه المغطى بالمخمل الملون باللونين الرمادي والأحمر، وبجدرانه المزينة برسوم فنية إيرانية معاصرة، إنه المطعم الذي يشتهر بتقديم الأطعمة الفارسية المعاصرة وغيرها من أنواع المأكولات.

ويستطيع زبائن هذا المطعم الواقع في الطابق الثامن في مجمع تجاري في الجهة الشمالية التي تسكنها الطبقة المترفة من المدينة، التمتع برؤية الجبال المحيطة بالعاصمة، بحسب ما ذكره تقرير نقلته صحيفة الاقتصادية السعودية عن فاينانشال تايمز.

ومع أن طهران كانت تتباهى فقط بعدد قليل من المطاعم الراقية التي اشتهرت بشعبيتها بين الدبلوماسيين والعاملين المغتربين الأجانب، فإنها شهدت في العام الماضي افتتاح أكثر من 12 مطعماً جديداً، أغلب زبائنها من الإيرانيين.

وهناك خيارات قليلة للتمتع بالحياة الاجتماعية في طهران، وسبب ذلك العدد القليل من دور السينما والمسارح. ومع هذا، تتزايد أعداد الراغبين في الخروج لتناول الطعام خارج منازلهم.

ويقول سعيد ليلاز، وهو محلل اقتصادي: "نشأت هذه المطاعم الجديدة لتلبية طلب الطبقة التي تقود سيارات البورش والتي ترتدي البدل التي يبلغ ثمن الواحدة منها 20 ألف يورو، أسست هذه الطبقة حكومة الرئيس محمود أحمدي نجاد المغادرة، لكن ولاء هذه الطبقة الآن هو فقط لثروتها ورغبتها في العيش بسلام".

ويلاحظ بيرنارد عزرائيليان، مدير مطعم ليون، إن هذه النخبة تشكل 1 في المئة فقط من سكان طهران البالغ عددهم 12 مليون نسمة، وهم يتمتعون بثراء لا يحسدهم عليه فقط الإيرانيون، وإنما الآخرون أيضاً، مضيفاً أن لديهم نمط حياة يعني أنهم يستطيعون التمتع بتناول الطعام في المطاعم في أغلب الليالي.

وتراوح أنواع الزبائن بين محدثي النعمة إلى الإيرانيين الأثرياء الذين ينحدرون من عائلات عريقة، فيما تغطي النساء شعرهن بمناديل فاخرة، في محاولة منهن للالتزام بارتداء الملابس الإسلامية، إضافة للأحذية الرياضية وحقائب اليد المصنوعة من قبل بيوت الأزياء الغربية.

ولا تستطيع هذه المطاعم دائماً مضاهاة، أو مجاراة المطاعم التي اعتادوا تناول الطعام فيها في العواصم الأوروبية.

ويقول مهندس معماري (52 عاماً) تلقى علومه في الغرب: "بالنسبة للطعام، أنت لا تستطيع مقارنة هذه المطاعم بمطاعم الطراز الأول في أوروبا، لكنني أعتقد أن هذا أفضل ما يمكن أن تحصل عليه في طهران".

وتمتلك مجموعة مونسون، وهي شركة خاصة، ستة من المطاعم التي على هذه الشاكلة، منها مطعم الديوان، وتخطط لإضافة اثنين آخرين، وهي تقدم الأطعمة الفرنسية والصينية. وقال رامين فاراسته، وهو واحد من أربعة شركاء في مجموعة مونسون، تلقوا علومهم في الغرب: "غيرت المناطق والبنية التحتية الجديدة مفهوم تناول الطعام الراقي".

ومع ذلك، لا يستطيع أغلب الإيرانيين تحمل فاتورة مطعم الديوان التي تبلغ مليون ريال، أي 40 دولاراً للفرد الواحد، وهو ما يشكل خمس الدخل الشهري للإيراني، الأمر الذي يعني أنهم لن يتمكنوا من طرق أبواب هذه المطاعم.

ويقول عازار، الموظف الجامعي البالغ من العمر 52 عاما، الذي يعمل في الحكومة: "الشيء الوحيد الذي يمكننا فعله، هو الذهاب إلى مقهى مرة في الأسبوع، وحتى ذلك لا نقوم به الآن".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.