.
.
.
.

"مجموعة العشرين" تولي أهمية للنمو وتسعى لتهدئة الأسواق

بهدف تفادي انحراف التعافي الاقتصادي عن مساره بسبب تذبذب الأسواق العالمية

نشر في: آخر تحديث:

أعطت مجموعة العشرين الأولوية للنمو قبل التقشف سعياً لاستعادة التوازن للاقتصاد العالمي، وتعهدت بالحذر عند أي تغيير للسياسة لتفادي انحراف التعافي الاقتصادي عن مساره بسبب التذبذب في الأسواق العالمية.

ووضع اجتماع وزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية في موسكو يوم أمس السبت اللمسات النهائية علي بيان مشترك، ولكن الوفود المشاركة أشارت إلى عدم إدخال تعديلات تذكر عقب اجتماعها على مأدبة عشاء الليلة الماضية.

وهيمنت على المناقشات دلائل على تقليص مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) برنامجه للتحفيز النقدي وتضررت الاقتصاديات الناشئة الأكثر قلقا جراء هبوط أسعار الأسهم والسندات والإقبال على شراء الدولار.

وقالت روسيا الدولة المضيفة لاجتماع مجموعة العشرين إن واضعي السياسات أرجأوا أهداف خفض الدين الحكومي من أجل التركيز على النمو وإنهاء برامج التحفيز، التي أطلقتها بنوك مركزية بأقل قدر ممكن من الاضطراب في أسواق المال.

وقال وزير المالية الهندي تشيدامبارام بالانيابان "لم نر تعافيا للنمو في أوروبا بعد واليابان.. أفضل سيناريو حاليا أن تعزز الدول المتقدمة النمو. ينبغي أن تضع في الاعتبار تأثير تحركاتها على الاقتصادات النامية الكبرى."

وجاء في المسودة النهائية للبيان الذي حصلت رويترز على نسخة منه أنه سيجري تحضير خطة عمل لتوفير وظائف وتعزيز النمو وفي نفس الوقت إعادة التوازن للطلب والدين العالمي من أجل قمة مجموعة العشرين التي يستضيفها الرئيس فلاديمير بوتين في سبتمبر/أيلول.