.
.
.
.

انطلاق العمل في مشروع "مترو الرياض" الأحد المقبل

خادم الحرمين الشريفين أمر بإنجاز المشروع خلال أربع سنوات

نشر في: آخر تحديث:

ينطلق الأحد المقبل العمل في مشروع النقل العام في الرياض، والذي يشتمل على خطوط الحافلات ومترو الرياض الكهربائي، وسيرعى أمير منطقة الرياض ورئيس اللجنة العليا المشرفة على تنفيذ المشروع، الأمير خالد بن بندر بن عبدالعزيز، حفل التدشين بعد ترسية العقود على عدد من الائتلافات العالمية.

وسيتم خلال الحفل تقديم عرض مفصل عن المشروع الضخم بكامل مراحله، ومراحل العمل فيه، وسبق أن تقدم لإنجاز المشروع ثلاثة ائتلافات عالمية كبرى وهي (فاست) و(باكس)، و(الرياض نيوموبيليتي)، وتتشكل هذه الائتلافات من 20 شركة عالمية كبرى تنتمي لـ11 دولة من مختلف أنحاء العالم.

وتشتمل خطة النقل العام على إنشاء شبكة متكاملة للنقل بالحافلات تغطي كامل مدينة الرياض، وتتكامل مع القطار الكهربائي عبر محطات مشتركة لكلتا الشبكتين في عدد من الخطوط الرئيسية في المدينة.

وكان الأمير خالد بن بندر بن عبدالعزيز أعلن في وقت سابق أن المراحل النهائية لمشروع النقل العام في الرياض شارفت على الاكتمال، ويتم الرفع إلى خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز للنظر في المشروع وأخذ التوجيهات اللازمة.

وأكد الأمير خالد أن خادم الحرمين الشريفين أمر أن ينجز هذا المشروع خلال أربع سنوات.

ويتكون مشروع القطار الكهربائي من 6 محاور رئيسية بطول إجمالي يبلغ 176 كيلومتراً تغطي معظم المناطق ذات الكثافة السكانية والمنشآت الحكومية والأنشطة التجارية والتعليمية والصحية، وترتبط بمطار الملك خالد الدولي. كما تغطي شبكة النقل بالحافلات كامل أجزاء المدينة من خلال شبكة بطول 1083 كيلومترات تتوزّع بين عدة مستويات مختلفة، من ضمنها أربع مسارات لخطوط الحافلات ذات المسار المخصص.

ويشمل المشروع توريد وتشغيل وصيانة 1064 حافلة مختلفة الأحجام والسعات، وتضم 776 محطة انتظار ومواقف عامة بمختلف الفئات والأحجام، إضافة إلى تنفيذ أنظمة التحكم والمراقبة ومنافذ بيع التذاكر ومركز للتحكم والتشغيل بشبكة النقل العام في مدينة الرياض.

وسيتضمن مشروع القطار الكهربائي مواصفات تقنية وتصميمية عالية، من أبرزها استخدام نظام القطارات الآلي (بدون سائق)، واختيار أحدث المواصفات والتقنيات لعربات القطار الكهربائي في العالم، والتي تتيح فصل العربات من الداخل، وتخصيص فئة خاصة للعائلات، إضافة إلى تزويدها بخدمات الاتصال وتبادل المعلومات للركاب.