.
.
.
.

دول الخليج تُقبل على "الإسمنت" وتنفق 49 مليار دولار

السعودية تتصدر دول المنطقة عبر طلبات بأكثر من 30 مليار دولار

نشر في: آخر تحديث:

يزداد طلب دول الخليج يوما بعد آخر على الإسمنت، بسبب القيام بمشروعات عقارية كبيرة، بالإضافة إلى البنى التحتية الجديدة التي تبنى في دول مجلس التعاون.

وبحسب تقديرات الخبراء، فإن قيمة الطلب على الإسمنت في الخليج ستتجاوز 49 مليار دولار أميركي على مدى العامين المقبلين، وفقا لصحيفة عكاظ.

وتتصدر السعودية حجم الطلب الإقليمي المتوقع، حيث تشير التقديرات إلى أنها ستحتاج لكميات من الإسمنت تتجاوز قيمتها 30.5 مليار دولار أميركي خلال عامي 2014 و2015، أي أكثر من 50% من الطلب الخليجي العام.

تليها الإمارات، لكن باحتياجات أقل تبلغ قيمتها 4 مليارات دولار أميركي نتيجة بنيتها التحتية الأكثر تطورا. ولا تظهر صناعة الإنشاءات بمجملها في دول مجلس التعاون أي علامات للتباطؤ في السنوات المقبلة، وسوف يشهد الطلب على الإسمنت مسارا مماثلا، حيث تقدم دولتا قطر والكويت أيضاً فرصاً تجارية كبيرة لهذه الصناعة.

وسيتم خلال الفترة من 25 إلى 28 نوفمبر المقبل، معرض "ميدل إيست كونكريت"، حيث يلتقي خبراء الإسمنت لمناقشة التحديات والحلول لأكثر التطبيقات فعالية وكفاءة واستدامة.

وسيتم تنظيم ندوة مفتوحة تستضيف نخبة من المتخصصين في القطاع، لمناقشة عدد من أحدث الحلول الرائدة من مختلف قطاعات السوق، بمشاركة شركات، تتناول الندوة موضوعات مثل تعزيز أداء ومتانة الهياكل الإسمنتية من خلال استخدام مواد بناء كيميائية، والتطبيقات الجديدة من الإسمنت الخلوي خفيف الوزن والإسمنت المعزز بالألياف الزجاجية (GRC) المستخدم في المباني الخضراء.