.
.
.
.

"جانت يلين" أول امرأة قد تترأس الفدرالي الأميركي

يعتبر ثاني أهم منصب بعد رئاسة البلاد

نشر في: آخر تحديث:

توصف المرشحة الأبرز لرئاسة البنك الاحتياطي الفدرالي الأميركي جانت يلين خلفا للرئيس الحالي بن برنانكي والذي يتولى هذا المنصب منذ فبراير من عام 2006، بأنها مفكرة مبدعة وتركز على الناحية الإنسانية للاقتصاد وفي حال فوزها سوف تكون المرأة الأولى لرئاسة الاحتياطي الأميركي، المنصب الذي يعتبره كثيرون ثاني أهم منصب بعد رئاسة البلاد.

يلين من مواليد أغسطس 1946، والدها طبيب ووالدتها معلمة، ترعرعت في بروكلين. تخرجت بتفوّق من جامعة براون بشهادة اقتصاد عام سبعة وستين، وحصلت على درجة الدكتوراه في الاقتصاد من جامعة ييل في عام 1971.

هي متزوجة من جورج آكيرلوف، وهو اقتصادي حائز على جائزة نوبل للاقتصاد عام الفين وواحد، ولديها ابن واحد. حصلت على جوائز عدة خلال مسيرتها الدراسية والمهنية أبرزها جائزة "آدم سميث" من الجمعية الوطنية لاقتصاد الأعمال في عام 2010، وجائزة أخرى من جمعية الاقتصاد الأميركية في عام 2012، وفي سبتمبر من العام الماضي، دخلت يلين إلى لائحة مجلة أسواق بلومبرغ لأكثر 50 شخصا تأثيرا في العالم.

يلين، شغلت مناصب كثيرة، آخرها منصب نائب رئيس الاحتياطي الأميركي منذ عام 2010، كما أنها عملت ولا تزال بروفيسور للاقتصاد في جامعة "يو سي بيركلي" منذ عام 1985.

بين عامي 2004، و2010، كانت رئيسا للبنك الاحتياطي في سان فرانسيسكو. وبين عامي 1997، و1999 كانت رئيسة مجلس المستشارين الاقتصاديين تحت رئاسة بيل كلينتون.

يلين تنتمي للحزب الديمقراطي، وهي معروفة بتركيزها على الناحية الإنسانية للاقتصاد، وترى أن البطالة تشكل خطرا أكبر على الاقتصاد من التضخم. كما تؤمن يلين بأهمية الشفافية وكانت مسؤولة عن سياسة الاتصال المؤسسي للفدرالي كنائبة لبرنانكي - الجمهوري - ولدعمها لإبقاء الفائدة قرابة الصفر وللاستمرار بالتيسير الكمي.

وتقول عنها تشارلز سايدا، وهي أحد زملاء الدراسة، إن يلين كانت من دون شك أذكى تلميذ في الصف.. من دون منازع، فيما يراها روبرت شيلير، وهو المصنف بين أبرز 100 اقتصادي في العالم، مفكرة مبدعة وتركز على الناحية الإنسانية للاقتصاد نحن بحاجة إلى حكومة أقل ذكورية.

ويرى الرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون أن يلين كانت على حق في كل ما قامت به في أعقاب الأزمة المالية، وقال "إذا حصلت على الوظيفة فسأكون سعيدا".