.
.
.
.

السعودية: 4 مليارات ريال رواتب حكومية و69 مليار بدلات

الوزارات والمؤسسات لم توفر ريالاً واحداً من بندي الأجور والبدلات

نشر في: آخر تحديث:

صرفت الوزارات والمؤسسات الحكومية السعودية أكثر من 4 مليارات ريال أجوراً لمنسوبيها والعمال لديها العام الماضي، ولم ترد الوزارات كافة ريالاً واحداً إلى وزارة المالية من بندي الأجور والبدلات من موازناتها المالية.

وكشف تقرير من إدارة الموازنة العامة في وزارة المالية نشرته صحيفة الحياة، عن بلوغ حجم البدلات المصروفة أكثر من 69 مليار ريال لجميع موظفي الدولة الذين تجاوز عددهم مليون موظف، مُشكلة 29.3 في المئة من إجمالي الموازنة التي صرفتها الدولة في العام ذاته للباب الأول، فيما بلغت أجور العمالة التي تعمل في الوظائف الدنيا في منشآت الدولة 1.97 في المئة، أكثر من 4 مليارات ريال.

وأوضح التقرير أن الوزارات والمؤسسات الحكومية لم توفر ريالاً واحداً متاح صرفه في هذه البنود خلال الأعوام الماضية، والتي وصلت بمجملها إلى نحو 236 مليار ريال العام الماضي، فيما تضاعفت مرتين منذ العام 2007، بواقع 161 مليار ريال.

وأشار إلى وجوب عدم تكليف العمال وشاغلي الوظائف الموقتة بأعمال إضافية خلال الأيام العادية وأيام العطل الرسمية وفق نظام وزارة المالية، وإن تطلب الأمر ذلك فيتم الأخذ بأسلوب العمل على شكل ورديات خلال الأيام العادية، وأسلوب المناوبة خلال العطل الرسمية بما يحقق أداء العمل المطلوب من دون أن يترتب على ذلك مبالغ إضافية.

وأوضح أن رواتب موظفي الدولة البالغ عددهم 1.15 مليون موظف في كل القطاعات الحكومية شكلت نسبة 68.7 في المئة مما صرفته الدولة في هذا الباب، بقيمة تجاوزت 162 مليار ريال، زائدة كثيراً عن المبالغ المرصودة في العام 2007، والبالغة حينها نحو 121 مليار ريال.

يذكر أن تقريراً صادراً عن وزارة الخدمة المدنية أخيراً، أوضح أن عدد العاملين في الدولة بلغ نحو 998138 موظفاً ومستخدماً سعودياً وغير سعودي من الجنسين، يمثل الذكور ما نسبته 65.51 في المئة، والنساء 34.49 في المئة، ويمثل السعوديون ما نسبته 92.08 في المئة، بواقع نحو 991 ألفاً، وغير السعوديين 7.92 في المئة، بواقع 79 ألفاً، بزيادة قدرها 5 في المئة عن العام 2011، فيما تم الاستغناء عن 5589 موظفاً في العام نفسه.