نمو طاقة التكرير بآسيا وإفريقيا يرفع صادرات سكر الهند

ارتفاع التكرير في سريلانكا والعراق واليمن ومصر والبحرين

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

تسهم زيادة طاقة التكرير في آسيا وإفريقيا في تعزيز صادرات الهند من السكر الخام وتقلص المخزونات الضخمة في ثاني أكبر دولة منتجة له في العالم.

وقال مسؤولون تنفيذيون في صناعة السكر إن من المتوقع أن ترتفع طاقة التكرير في دول من بينها سريلانكا والعراق واليمن ومصر والبحرين لنحو مثليها في السنوات المقبلة من مستواها الحالي البالغ 5.6 مليون طن سنويا.

ولم تصدر الهند سوى كميات قليلة في السنوات الأخيرة، وقد تشحن ما يصل إلى 3 ملايين طن في 2013-2014 مستغلة زيادة الطلب في آسيا وإفريقيا.

وقال مسؤولون في قطاعي الصناعة والتجارة إن استهلاك السكر في آسيا وإفريقيا ارتفع إلى ما بين 35 و40 مليون طن سنويا نتيجة النمو السريع للسكان وزيادة حجم الطبقة المتوسطة والهجرة للمدن وما يسببه ذلك من زيادة في الطلب على منتجات مثل المثلجات والمشروبات الغازية والأغذية المصنعة.

ويتوقع التجار زيادة الطلب على السكر ما بين 2 إلى 3% سنويا في آسيا وإفريقيا واستقرار الاستهلاك في بقية أنحاء العالم.

كانت شركة الخليج للسكر في دبي ومجموعة صافولا في السعودية أول من أدرك الفرصة وشيدا مصانع ثم حذا آخرون حذوهما.

وارتفع إنتاج السكر في الهند ومن المنتظر أن يسجل فائضا للعام الرابع على التوالي في 2013-2014 ويتجاوز مخزون البلاد من السكر الخام ثمانية ملايين طن.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.