جشع التجار يرفع أسعار لحوم الأضاحي بنسب قياسية في مصر

أصحاب محال: المشكلة في الموردين وكبار التجار

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

سجّلت أسعار اللحوم ارتفاعات قياسية مؤخراً، وفيما تترصد وزارة التموين والتجارة الداخلية المصرية أسواق التجزئة الداخلية وكانت تفكر في وضع التسعيرة الجبرية لمواجهة جشع التجار، انطلقت أسعار اللحوم لتسجل ارتفاعات تصل إلى ما يقرب من 20 و25% خلال أسابيع.

ويعزو التجار هذه الارتفاعات إلى قرب موسم عيد الأضحى، إضافة إلى عدم إحكام الرقابة على الأسواق خاصة في المناطق العشوائية التي تنتشر في القاهرة والمحافظات، ما يهدد بظهور سوق سوداء وزيادة حالات جشع التجار.

وقال أحمد محمود (صاحب محل لحوم) إن هناك ارتفاعات طبيعية في أسعار اللحوم تسبق الأعياد والمناسبات العامة والتي غالباً ما تكون في حدود جنيه وثلاثة جنيهات إضافية على سعر الكيلو، لكن هناك فرق بين هذه الارتفاعات وبين الجشع الذي يصيب غالبية كبار التجار والذين يتحكمون في الأسعار في السوق.

ولفت إلى أن كبار التجار غالباً ما يضعون أسعاراً موحدة بينهم للبيع قبل المواسم والأعياد، خاصة عيد الأضحى الذي يعد الموسم الأكبر لاستهلاك اللحوم ليس في مصر فقط بل في معظم البلاد العربية.

وسجّل سعر بيع الكيلو القائم في الخروف ما بين 40 و45 جنيهاً، ليتراوح سعر الخروف الواحد بين 2000 و3000 جنيه، بعدما كان سعر الخروف لا يتجاوز 2000 جنيه على الأكثر.

وكانت غرفة التجارة بالقاهرة أكدت أن أسعار لحوم الأضاحي حققت ارتفاعاً يتجاوز 25% منذ عام 2011 حتى الآن. وأشار تقرير أصدرته الغرفة قبل أيام إلى أن تلك الأسعار ارتفعت من 22 جنيهاً للكيلو القائم الحي في موسم عيد الأضحى عام 2011، إلى نحو 32 جنيهاً للكيلو القائم الحي في موسم العيد العام الحالي.

وأوضح التقرير أن أسعار العجالي "الجاموسي" ارتفعت من مستوى 24 جنيهاً للكيلو القائم الحي إلى مستوى 27 جنيهاً، فيما ارتفعت أسعار العجالي البقري من 24 إلى 28 جنيهاً للكيلو القائم الحي، وارتفع سعر كيلو الخراف القائم الحي من 25 إلى 35 جنيهاً، وارتفع سعر الجملي الصغير من 25 إلى 35 جنيهاً.

وأوضح عبدالتواب راضي (صاحب محل بيع لحوم) أن الارتفاعات التي تشهدها اللحوم تعتبر طبيعية في ظل الارتفاعات التي تشهدها كافة أسعار السلع والخضراوات والفاكهة، خاصة أن أسعار بعض الخضراوات ارتفعت خلال الأيام الماضية بنسبة 100%، يضاف إلى ذلك أنه من المعروف أن أسعار اللحوم ترتفع قبل الأعياد والمواسم خاصة عيد الأضحى، وبالتالي فإن الارتفاعات طبيعية ومتوقعة.

ورغم أن هناك ما يبرر الارتفاعات التي شهدتها أسعار اللحوم، لكن راضي يؤكد أن غير الطبيعي هو نسب الارتفاعات، حيث إن الارتفاعات جاءت بنسب كبيرة لا تتحملها الأسر المصرية وهو ما تسبب في خلق حالة ركود في أسواق اللحوم بمصر.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.