.
.
.
.

ارتفاع أسعار الماشية يحرم اليمنيين من شراء أضاحي العيد

قلة الإقبال على الشراء يعود إلى تدهور الوضع الاقتصادي في اليمن

نشر في: آخر تحديث:

تعاني أسواق الماشية في العاصمة اليمنية صنعاء أيام عيد الأضحى من بطء الحركة وقلة الإقبال على الشراء بسبب ارتفاع الأسعار في الأسواق، وعدم قدرة أغلبية المواطنين على شراء الأضحية للعيد.

وقال فيصل صادق، مواطن يمني "المواشي غالية والراتب أقل من قيمة التيس لأن التيس يطلع بخمسين ألف (ريال أي 232.82 دولار) والراتب 30 (ألف ريال أي 139.69 دولار) حق الموظف.. 30 أو 35 (ألف ريال) ليكسي عياله أو يشتري تيس أو يعيد أو.. المهم هذا أسباب الغلاء".

وكشف تقرير للأمم المتحدة في يناير كانون الثاني عن مدى انتشار الفقر في اليمن، إذ جاء فيه أن عشرة ملايين و400 ألف من سكان اليمن الذين يبلغ عددهم 24 مليون نسمة لا يحصلون على ما يكفيهم من المواد الغذائية، وأن 13 مليون يمني لا يحصلون على مياه نقية ولا تصلهم خدمات الصرف الصحي.

وذكر تاجر في سوق الماشية في صنعاء يدعى عبد الوهاب الشعبي أن البيع تراجع هذا العام إلى نصف مستواه العام الماضي. وذكر مصطفى نصر رئيس مركز الدراسات والإعلام الاقتصادي أن قلة الإقبال على الشراء قبل عيد الأضحى يرجع إلى تدهور الوضع الاقتصادي في اليمن.

وقال "السبب هو تردي الوضع الاقتصادي بكافة مناحي الحياة باليمن. هناك عدم تحسن في دخول الناس، والأسعار ارتفعت بصورة كبيرة وإن كان هناك استقرار نسبي في أسعار السلع لكن هناك ارتفاع بسيط لم يواكبه تحسن في دخول الناس".

ويعتمد اليمن في موارده العامة واحتياطاته من العملات الأجنبية على تصدير النفط الخام. لكن الهجمات المتكررة التي يشنها مسلحون على خطوط أنابيب النفط أدت إلى تقليص موارد الدولة.