.
.
.
.

إسبانيا في طريقها للخروج من برنامج المساعدة المالية

على غرار أيرلندا ومن دون شبكة أمان من دائنيها

نشر في: آخر تحديث:

قال مجلس وزراء مالية دول منطقة اليورو في بيان إن إسبانيا ستخرج من برنامج المساعدة المالية للمصارف في يناير من دون شبكة أمان من دائنيها، وذلك في غمرة قرار مماثل اتخذته أيرلندا.

وكتب وزراء المالية الأوروبيون في ختام اجتماعهم في بروكسل "إننا ندعم بالكامل قرار إسبانيا بعدم طلب مساعدة مالية جديدة من الآلية الأوروبية للاستقرار بعد خروجها من برنامج المساعدة في يناير 2014".

والمساعدة التي قدمتها الآلية الأوروبية للاستقرار، وهي شبكة أمان منطقة اليورو، "تبين أنها فعالة لمعالجة مكامن هشاشة النظام المالي (الإسباني). والوضع العام للقطاع المصرفي الإسباني تحسن بشكل كبير"، كما قال البيان أيضا.

وتعرض رابع اقتصاد في منطقة اليورو لضربة مزدوجة في 2008 بفعل أزمة الرهنيات العقارية وبدء الأزمة المالية العالمية. وحصل البلد في ربيع 2012 على مساعدة بقيمة 41,3 مليار يورو من منطقة اليورو.

ويصادف هذا الإعلان مع إعلان الحكومة الأيرلندية التي قالت الخميس إنها ستخرج من برنامج المساعدة المالية للاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي كما هو متوقع في 15 ديسمبر "من دون تسهيلات ائتمانية على سبيل الاحتراز معدة مسبقاً".

وعلق وزير المالية الأيرلندي يروين ديسلبلويم الذي يرئس يوروغروب في مؤتمر صحافي بالقول إن "الأيرلنديين والإسبان مروا بمرحلة صعبة، لكني واثق من أن جهودهم ستؤتي ثمارها"، و"هنأ البلدين في هذه اللحظة المهمة".

وأشار وزير المالية الاسباني لويز دو غيندوس إلى أن وضع إسبانيا "مختلف جدا" عن وضع أيرلندا لأن مدريد استمرت في تمويل نفسها من الأسواق طيلة الفترة التي استفادت فيها من المساعدة.