.
.
.
.

السعودية: ازدياد استغلال "سيارات الحكومة" خارج الدوام

رئيس مكافحة الفساد: قائمة عقوبات ستتخذ بحق المتجاوزين

نشر في: آخر تحديث:

أكدت الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد في السعودية ازدياد استغلال السيارات الحكومية خارج أوقات الدوام الرسمي من قبل بعض المسؤولين، وفقاً لصحيفة "الشرق".

وفي هذا السياق أشار رئيس الهيئة محمد الشريف إلى وجود قائمة من العقوبات تجاه التجاوزات المرتكبة التي تشكل إساءة لاستغلال النفوذ وممتلكات الدولة، مبيناً أن الفصل الدراسي القادم سيشهد انطلاقة دبلوم مكافحة الفساد.

وأكد أن الهيئة ترصد حالات الاستغلال عن طريق ما تتلقاه من بلاغات، وما يتم تداوله في وسائل الإعلام أو أثناء زيارة الهيئة للجهات المشمولة باختصاصاتها، حيث لاحظت الهيئة ازدياد استغلال السيارات الحكومية من قبل بعض الموظفين، على اختلاف مستوياتهم الوظيفية، في الأمور الخاصة بهم أثناء وخارج أوقات العمل، وقد تم التعامل معها بعد التحقق منها والتأكد من صحتها بإحالتها إلى المسؤول الأول في الجهة التي حدثت فيها المخالفة، للتحقيق فيها وتوقيع العقوبة المناسبة بحق المخالف، وفقاً لما نص عليه نظام تأديب الموظفين، أو إحالتها لهيئة الرقابة والتحقيق.

يُذكر أنه سبق وأن صدرت تعليمات وأوامر تنظم استخدام السيارات الحكومية، وتحول دون إساءة الاستخدام، وتقضي بأن تقوم كل جهة حكومية بتحديد استخدامات وأغراض كل سيارة تابعة لها، ووضع الضوابط التي تراها ملائمة لتنظيمها وترشيد استخدامها انطلاقاً من طبيعة عمل الجهة نفسها، وعلى الجهة تزويد هيئة الرقابة والتحقيق بصورة من التنظيم.

وأوضح الشريف أنه إذا ما ثبت على المخالفين تلك التجاوزات، فإنه يتم إحالة المخالفات المتعلقة بالفساد المالي والإداري عند اكتشافها إلى الجهات الرقابية أو جهات التحقيق بحسب الأحوال، مع إبلاغ رئيس الجهة، وللهيئة الاطلاع على مجريات التحقيق ومتابعة سير الإجراءات في هذا الشأن، فإن دور الهيئة هو إحالة المخالفات والتجاوزات التي تكتشفها المتمثلة في قضايا فساد وإهمال وتلاعب وإخلال بالعقود وغش وتحايل، بعد التحقق منها، إلى جهات التحقيق.

وقال الشريف إن الهيئة ستطلق دبلوم مكافحة الفساد، ابتداءً من الفصل الدراسي المقبل، والبرنامج حالياً يقتصر على المتخصصين في إدارات المراجعة الداخلية الشاغلين للوظائف المستهدفة.