.
.
.
.

سوق السعودية للهواتف الذكية ملتهب.. وتوقعات بـ25% نمواً

المليحي: غياب قطاع الاستشارات يعوق زيادة استخدام الخدمات البنكية

نشر في: آخر تحديث:

استمر نمو سوق الهواتف الذكية في السعودية بالارتفاع بشكل ملحوظ، حتى زاد بنسبة 18% في العام الجاري، بيد أن التوقعات ترفع الرقم إلى 25% نمواً في عام 2014، وفقاً لصحيفة "الشرق الأوسط".

وأرجع كيان اقتصادي هذا التصاعد في النمو لأسباب، أهمها زيادة التوجه نحو استخدام الخدمات البنكية من خلالها بنسبة هي الأعلى منذ انطلاقها لأول مرة في المنطقة.

وأوضح مجلس الأعمال السعودي السنغافوري أن حجم السوق السعودية في الهواتف الجوالة بلغ 1.8 مليار ريال (675 مليون دولار)، مبيناً أن دخول الهواتف الذكية في السوق السعودية، زاد بنسبة 18% في عام 2013.

وقال عبدالله المليحي، رئيس مجلس الأعمال السعودي السنغافوري، إن المؤشرات التي بحوزتنا تبين أن حجم سوق شرائح الهواتف المتنقلة في السوق السعودية، يتراوح بين 55 مليوناً و60 مليون خط مفعل.

ومع ذلك لفت المليحي إلى أن السوق السعودية تفتقد لقطاع استشارات تكنولوجية، تمكّن قطاع الاتصالات من تقديم خدمة أفضل في مجال الخدمات الإلكترونية في القطاعين العام والخاص، وتساعد في تقديم خدمة أفضل في مجال أمن المعلومات.

وفي غضون ذلك، تشهد الرياض ندوة تستعرض خلالها أحدث التطورات السنغافورية في مجال الجوال ومنتجات تكنولوجيا المعلومات وتطبيقات الهاتف الذكي، يتبعها معرض، وذلك خلال الفترة من 25 إلى 27 نوفمبر الجاري.

وأوضح أن الهدف من هذه الندوة هو تنشيط النشاط التجاري بين شركات التكنولوجيا وتقنية المعلومات من الطرفين، وتشجيع الشركات السنغافورية لتقديم ابتكاراتها لدخول أسواق السعودية ومنطقة الشرق الأوسط.

ونادى بأهمية فتح مجالات التعاون كافة بين مجموعة شركات الاتصالات وتقنية المعلومات السنغافورية مع شركات الاتصالات السعودية وشركات تكنولوجيا المعلومات، بهدف تمكينها من توفير فرص التنافس في السوق المحلية.

يشار إلى أن سنغافورة تعد من أهم شركاء السعودية في مجال تبادل الخبرات والتقنيات والمعارف مع الشركات السنغافورية في مختلف المجالات، وفي مجال خدمات تقنية المعلومات بشكل خاص.