.
.
.
.

مبادرة لإدراج أسر سعودية منتجة بالتجارة الإلكترونية

للاستفادة من إمكانيات التقنية في الحصول على قنوات مبيعات أوسع

نشر في: آخر تحديث:

أطلق عدد من رجال الأعمال السعوديين مبادرة أهلية تحت عنوان " أسرتي" تهدف إلى مساعدة الأسر المنتجة وأصحاب الأنشطة التجارية الصغيرة، في التواجد بأنشطتهم التجارية على الإنترنت، وتعزيز إمكانياتهم من خلال تزويدهم بالمهارات والأدوات اللازمة لبدء رحلتهم إلى التجارة الإلكترونية، وذلك لتحقيق أقصى استفادة من إمكانيات التقنية في الحصول على قنوات مبيعات أوسع.

وقال رجل الأعمال السعودي، وليد باحمدان وأحد القائمين على المبادرة، إن مشاريع الأسر المنتجة والأنشطة الصغيرة، لم تنجح حتى الآن في الاستفادة من عالم التقنية والإنترنت، مما أضاع عليها العديد من الفرص التنموية، وليس مستغربا بقاء معدلات نموها في مستويات متدنية مقارنة بالدول الأخرى، حيث إن نسبة التجارة الإلكترونية في المشاريع الصغيرة لا تتناسب مع حجمها ولا مساهماتها في الاقتصاد السعودي، خاصة في عصر التطور التكنولوجي والتقني الذي نعيش فيه والذي تتنامى فيه التجارة الإلكترونية بشكل كبير.

وكشف باحمدان في حديثه للعربية.نت، أنه انتهى أخيراً وبمساعدة مجموعة من الخبراء في مجال التجارة الالكترونية، من وضع التصور المبدئي لمبادرة "أسرتي" والتي ستركز على توفير التأهيل والدعم للأسر المنتجة حول مفاهيم التجارة الإلكترونية وفرصها، حيث تشمل طرق البيع عبر الإنترنت وكيفية استلام الأموال واللوجستيات والتسويق الإلكتروني، مشيرا إلى أنه سيتم تنظيم ورشات عمل في مختلف أنحاء المملكة، تتيح لأصحاب المشاريع الصغيرة بالالتقاء بالخبراء والتقنيين للتعرف على عملية التجارة الإلكترونية وتدشين متاجر وتطبيقات إلكترونية لهم.

وأوضح وليد باحمدان أن حجم التحديات التي تواجه المملكة كبير جدا، حيث إن تزايد نسبة فئة الشباب في التركيبة السكانية والحاجة المستمرة لخلق فرص عمل، تفرض علينا جميعا استغلال كل الفرص المتاحة على الصعيد التقني لزيادة ورفع مكاسب الاقتصاد الوطني وتقليل الخسائر في كل القطاعات وقطاع المشاريع الصغير والأسر المنتجة، خاصة لما له من أهمية محورية في تحقيق الأهداف الإنمائية لها وكمحرك للنمو بصفة عامة، لافتا إلى أن السوق السعودي يحتاج إلى تنوع اقتصادي وعدم الاتكال على عدد محدود من الموارد والأسواق.