"العمل" السعودية تدرس تقليص إقامة "الوافد" إلى عامين

السماح للأجنبي في منشأة بالنطاق الأصفر بالانتقال لعمل جديد دون موافقة الكفيل

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

تدرس وزارة العمل السعودية تقليص رخصة عمل العمالة الوافدة من أربع سنوات إلى سنتين، بحسب ما ذكرته صحيفة عكاظ السعودية.

ووفقا للتنظيم الجديد الذي وضعته الوزارة عبر موقع "معا"، فإنه يتم السماح للعامل الوافد الذي يعمل لدى كيان يقع في النطاق الأصفر وفق معايير "نطاقات" لنسب التوطين، بحرية التعاقد مع صاحب عمل جديد ونقل خدماته إلى كيانات في النطاق الأخضر أو البلاتيني التي يمكنها نقل خدمات عمالة وافدة إليها، دون موافقة صاحب العمل شريطة أن تكون رخصة عمل الوافد قد انتهت، وأمضى أربع سنوات أو أكثر داخل المملكة، بغض النظر عن المدة التي أمضاها عند صاحب العمل الحالي.

وبينت وزارة العمل أن تاريخ بداية أول رخصة عمل في المملكة للعامل الوافد المعني، هو بداية حساب السنوات الأربع، سواء كانت المدة لدى نفس صاحب العمل أو لدى أكثر من صاحب عمل، وأنه يتم تعديل المدة لتصبح سنتين بدلا من أربع سنوات بعد ستة أشهر من تطبيق القرار.

ووفقا لقواعد برنامج نطاقات، فإن المنشآت الواقعة في النطاق الأحمر لا تحصل على أي من خدمات وزارة العمل، بما في ذلك تجديد رخص العمالة لديها.

وأما المنشآت الواقعة في النطاق الأخضر فإنه يمكنها الاستمرار في تجديد رخص عمالتها بشرط أن لا يكون العامل قد أمضى ست سنوات في المملكة.

ورغبة في زيادة تحفيز المنشآت في النطاقات الصفراء للتعامل مباشرة مع مشكلة توطين الوظائف وتعيين مزيد من السعوديين للانتقال إلى النطاقات الآمنة في الأخضر والممتاز، فقد رأت الوزارة تقليص المدة المسموح بها نظاما لتلك المنشآت لتجديد رخص العمل للعاملين لديها من ست سنوات إلى أربع سنوات، وكذلك تقليصها إلى سنتين بعد ستة أشهر من صدور هذا القرار.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.