وفد من 100 شركة فرنسية يزور إيران بحثاً عن فرص

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

استقبلت إيران أرفع وفد تجاري فرنسي منذ سنوات أمس الاثنين، وأبلغت أكثر من 100 مسؤول تنفيذي بأن من يمتلك منهم رؤية ثاقبة سيكون مرشحا للفوز بعقود في إيران في أعقاب تخفيف بعض العقوبات الاقتصادية عن طهران.

وفتح احتمال تخفيف القيود التجارية شهية الشركات الفرنسية الساعية للفوز مجددا بعقود في إيران الغنية بالنفط والغاز، والتي يبلغ عدد سكانها نحو 80 مليون نسمة. وكان لبعض الشركات الفرنسية نشاط واسع في إيران من قبل، بحسب وكالة رويترز.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية عن محمد نهاونديان مدير مكتب الرئيس حسن روحاني قوله "بدأت مرحلة جديدة في العلاقات بين إيران وأوروبا".

وقال للوفد الفرنسي "يجب أن تنقلوا الرسالة أن إمكانيات التعاون مع إيران حقيقية وبجب عدم إغفالها.. من لديه رؤية ثاقبة سيفوز في هذا السباق".

ويضم الوفد أكثر من 100 مدير تنفيذي من رابطة أصحاب الأعمال الفرنسية، ويزور إيران في الفترة من الثاني إلى الخامس من فبراير وقالت الوكالة إنه التقى بنهاونديان وأعضاء من غرف التجارة والصناعة والتعدين والزراعة الإيرانية.

وقال مصدر مقرب من الوفد لرويترز إن هذا أرفع وفد من رجال الأعمال والممولين يزور إيران منذ ثورة 1979 ويمثل قطاعات الدفاع والطيران والبتروكيماويات والسيارات والشحن البحري ومستحضرات التجميل.

وأضاف أن من بين الشركات الممثلة في الوفد سافران وإيرباص وتوتال وجي دي اف سويز ورينو وألكاتل وألستوم وأموندي ولوريال.

وتابع "كثير من هذه الشركات كانت تعمل في إيران من قبل وهدفها الآن هو إعادة الروابط. تشكيلة الوفد نفسها توضح أن هؤلاء الأشخاص هنا لتقييم إمكانية التعاون".

وقال مصدر بالسفارة الفرنسية في طهران لرويترز إن الزيارة استكشافية في المقام الأول، ولن يتم توقيع أي اتفاقات خلالها.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.