.
.
.
.

توقيع 9 اتفاقيات لتوطين صناعات قطع الغيار بالسعودية

نشر في: آخر تحديث:

وقعت في السعودية 9 اتفاقيات لتوطين صناعات تهدف إلى رفع مساهمة القطاع الصناعي في الناتج الإجمالي، وذلك على هامش منتدى الصناعات التحويلية السعودية الثالث.

شارك في المنتدى أكثر من 100 شخصية اقتصادية توافدوا إلى مدينة ينبع الصناعية، وعلى مدى يومين لبحث تمكين إنشاء الصناعات التحويلية وفرص الاستثمار الممكنة في تطور يستهدف التحول من مرحلة تصدير المكونات الأساسية إلى تقديم المنتج النهائي للمستهلك، في خطوة يمكنها المساهمةُ في رفع مساهمة القطاع الصناعي في الناتج المحلي إلى مستويات قياسية غير مسبوقة.

وشهد قطاع البتروكيمياويات خلال السنوات الماضية توسعا من حيث الكم فاق كلَ التوقعات وبات لزاما تحقيق توسع نوعي يعتمد على الإبداع والتفوق والابتكار باعتبارها أدوات المنافسة مستقبلا، ويدعم السعوديةَ في هذا التوجه كونها تتمتع بميزة تنافسية عائدة لتوفُّر المواد الأساسية بجودة عالية وتكلِفة تساعدها في المنافسة عالميا.

وتناول المنتدى في جلساتِه محاور عدة أبرزها قيادة الصناعة التحويلية بمنهج التجميعِ، إلى جانب إنشاء مناطق اقتصادية متخصصة للصناعات التحويلية، إضافة إلى مناقشة البيئة التنافسية السعودية عالميا ومدى جذبِها للمستثمر المحلي والأجنبي.

وعلى هامش الفعاليات جرى توقيع 9 اتفاقيات تستهدف توطين الصناعات التحويلية المرتبطة بصناعة قطع الغيار وصيانتها التي يبلغ حجم سوقها في السعودية ما يزيد على 200 مليار ريال سنويا.

وسيتم التوطين من خلال التوظيف المباشر أو تمكين المؤسسات الصغيرة والمتوسطة من أعمال تناسب قدراتها مع توقيع 9 اتفاقيات لتوطين صناعات قطع الغيار وصيانتها ضمان شراء المنتجات.