.
.
.
.

برمجيات خبيثة تستهدف سرقة عملة "بيتكوين" الرقمية

نشر في: آخر تحديث:

حذر فريق الأبحاث الخاصة بالتهديدات الإلكترونية لدى شركة "ديل سونيك وول" من برمجيات خبيثة تستهدف العملة الرقمية "بيتكوين" Bitcoin التي بدأت بالانتشار عربيا ولو بشكل ضئيل، ويبلغ إجمالي سوقها العالمي 80 مليار دولار.

وقال التقرير السنوي للشركة، إنه مع ازدياد شعبية وقيمة العملة الإلكترونية "بيتكوين"، يعاود مجرمو الإنترنت تحديد أهدافهم لسرقة العملة الرقمية من خلال الأنشطة الخبيثة.

وتعد بيتكوين، عملة افتراضية غير ملموسة تشبه المعاملات المالية بالإنترنت، لكنها ذات قيمة حقيقية تمكن مالكها من الدفع بها عبر أجهزة إلكترونية مخصصة موزعة في المحلات التي تقبل بها في العالم.

وفي أواخر العام الماضي، لاحظ الباحثون ارتفاعاً في البرمجية الخبيثة من نوع Bitcoin-mining botnets والتي تم تصميمها لسرقة القدرات الحاسوبية الخاصة بالعملة الرقمية، أو دفع تكاليف العمليات الإجرامية رقمياً.

هذا ويتوقع الباحثون أن يستمر هذا التوجه خلال العام 2014 طالما أن قيمة العملة الرقمية مرتفعة.

وأظهر التقرير نشاطًا للبرمجيات الخبيثة بعد الإصابة، حيث تفتح البرمجيات الخبيثة التي يتم التحكم بها عن بعد الباب أمام العديد من المخاطر التي بإمكانها إحداث أضرار كبيرة قبل تمكن المؤسسات من عزلها وعلاجها، وذلك في ظل وجود 78 مليار حادثة من هذا النوع على الصعيد العالمي.

ويستند التقرير السنوي إلى البيانات التي جمعتها الشبكة العالمية لاستقصاء معلومات الحماية والاستجابة التابعة للشركة وهي شبكة استقصاء تضم أكثر من مليون جهاز استشعار يراقب حركة البيانات بهدف مواجهة التهديدات التي تظهر في مختلف أنحاء العالم.

وأظهر التقرير أيضا أن هناك 14 تبليغا حول الثغرات الأمنية خلال العام 2013، وتتصدر هجمات متصفح الإنترنت قائمة التهديدات، وعلى رأسها التطبيقات المصممة بلغة "الجافا"، تليها متصفح "الإنترنت إكسبلورر"، ومن ثم برنامج "أدوب فلاش بلير"، بالإضافة إلى برنامج "أدوبي ريدر" ونظام التشغيل "ويندوز".