.
.
.
.

نسبة تعثر المشروعات الممولة من "كفالة" السعودي 1%

نشر في: آخر تحديث:

أكد برنامج كفالة تمويل المنشآت الصغيرة والمتوسطة في السعودية وجود مجموعة من التحديات والمعوقات التي تواجه قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة السعودية مقارنة بدول العالم المتقدم، أمكن تذليل الكثير منها من خلال توفير بيئة تشريعية تسهم في دعم وتطوير قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة، وتطوير الأدوات التمويلية اللازمة لديمومتها بما يساهم في تحسين قدرتها التنافسية لتصبح هذه المشروعات قادرة على التصدير والمنافسة محلياً وخارجياً.

وقال البرنامج في بيان صحفي اليوم إن نسبة حجم التعثر في المشروعات الصغيرة والمتوسطة التي حصلت على تمويل بكفالة البرنامج لا يتجاوز 1% وهي نسبة معقولة للغاية إذا ما تمت مقارنتها مع برامج الضمان الأخرى على مستوى العالم.

وأشار البرنامج إلى أنه يعتمد معايير واضحة في حالة وصول المنشأة للتعثر، وتأخرها في سداد التمويل خلال مهلة 180 يوما، يتم خلالها دراسة الحالة والوقوف على مواطن الخلل وتقديم المقترحات والاستشارات الفنية والمالية والإدارية للوصول الى الحلول المناسبة للمنشأة، التي منها على سبيل المثال جدولة المديونية أو أية خيارات أخرى يتم الاتفاق عليها مع العميل والبنوك.

وأوضح أن البرنامج حقق بنهاية السنة الثامنة من عمره ما كان يخطط لتحقيقه في عشر سنوات، كاشفا أنه منذ إطلاق برنامج كفالة مطلع عام 2006، وحتى نهاية العام الماضي 2013، بلغ إجمالي عدد الكفالات التي تم اعتمادها 7280 كفالة بقيمة إجمالية تجاوزت 3590 مليون ريال، مقابل تمويل مقدم من البنوك المشاركة تجاوزت قيمته 7 مليارات ريال، استفادت منه 4082 منشأة صغيرة ومتوسطة توزعت بنسب متفاوتة على مختلف القطاعات الاقتصادية في المملكة.