.
.
.
.

اليابانيون يتدافعون لشراء الذهب هرباً من الضرائب

نشر في: آخر تحديث:

أقبل اليابانيون خلال الأيام القليلة الماضية على شراء الذهب محاولين بذلك الهروب من رفع مرتقب للضرائب، فيما سجل المعدن النفيس خلال تداولات الخميس أدنى مستوى له منذ ستة أسابيع مع انتشار التوقعات برفع أسعار الفائدة على الدولار الأميركي وهو ما يمكن أن يؤدي الى انخفاض الذهب.

وهبط الذهب بأكثر من 1% خلال تداولات الخميس لينزل عن مستوى الـ1300 دولار لأول مرة منذ ستة أسابيع، وذلك في الوقت الذي تتزايد فيه التوقعات باتخاذ الفدرالي الأميركي قراراً قريباً برفع أسعار الفائدة، وذلك بعد الأسعار المنخفضة التي كانت قد دعمت الذهب طوال الفترة الماضية.

وقال محلل مالي لــ"العربية نت" إن أسعار الفائدة على الدولار الأميركي يمكن أن ترتفع في أية لحظة بعد أن أصبح التحسن بادياً وواضحاً على الاقتصاد الأميركي، وبدأ تقليص برنامج التيسير الكمي دون مشاكل، مشيراً الى أن "عمليات تقليص برنامج شراء السندات كانت بمثابة بالون اختبار مهم للاقتصاد الأميركي الذي نجح في هذا الاختبار".

وتشير مختلف التوقعات الى أن رفع أسعار الفائدة على الدولار الأميركي ستؤدي الى هبوط أسعار الذهب بشكل رئيسي حيث كان الملاذ الآمن للأموال طوال الفترة الماضية، كما ستؤثر سلباً على أسواق الأسهم والسندات وتدفع بعض المستثمرين الى العودة للادخار التقليدي.

ورغم أن المخاوف تهدد أسعار الذهب الا أن تقريراً لصحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية كشف أن اليابانيين يتدفقون على محال الذهب لشراء الأونصات لحماية مدخراتهم من الضرائب التي سترتفع اعتباراً من الأسبوع المقبل.

ونقل التقرير عن أحد تجار الذهب قوله إن سبعة من محلات تجارة المجوهرات التي يديرها شهدت ارتفاعاً حاداً في مبيعات المعدن النفيس وبنسبة وصلت الى 500%.

وقال التاجر المتخصص في تداول الذهب إن المستهلكين يريدون الاستفادة من الضريبة المفروضة حالياً على الاستهلاك ونسبتها 5% قبل أن ترتفع اعتباراً من أول أبريل لتصبح 8%.

وتقول الصحيفة البريطانية إن أعداداً كبيرة من اليابانيين اصطفوا في طوابير طويلة على أحد محلات الذهب لشراء سبائك ذهبية، حيث إن السبيكة التي يبلغ وزنها 500 غرام بلغ ثمنها يوم الخميس 22 ألفا و500 دولار، وكان شراؤها يستوجب الوقوف في طابور لمدة ثلاث ساعات.

وتعتزم الحكومة اليابانية رفع قيمة الضرائب على مواطنيها في إطار إصلاحات شاملة في البلاد تهدف لإنعاش الاقتصاد الياباني ودعم العملة الضعيفة، فيما يقول المحللون إن اليابانيين يلجأون أيضاً الى الذهب لحمايتهم من نسب التضخم المرتفعة وتقلبات العملة أيضاً.

يشار الى أن الذهب مني بخسائر قاسية خلال العام الماضي، حيث انتهى العام 2013 على تراجعات للمعدن الأصفر بنسبة 27%، إلا أن الذهب عاود الارتفاع خلال العام الحالي بعد الهبوط الذي وصفه بعض المحللين بأنه "تصحيحي"، وسجل خلال الشهور الثلاثة الأولى من العام الجاري ارتفاعاً بنسبة 9% حتى الآن.