.
.
.
.

إيران وروسيا تتحديان العقوبات باتفاق نفطي بالمليارات

نشر في: آخر تحديث:

قالت مصادر مطلعة لرويترز إن إيران وروسيا حققتا تقدماً نحو اتفاق لمبادلة النفط بالسلع قد تصل قيمته الى 20 مليار دولار سيمكن طهران من زيادة صادراتها الحيوية من الطاقة في تحدٍّ لعقوبات غربية.

وفي يناير أوردت "رويترز" أن موسكو وطهران تناقشان اتفاق مقايضة يتضمن قيام موسكو بشراء ما يصل الى 500 ألف برميل يومياً من النفط الخام الإيراني في مقابل معدات وسلع روسية.

وقال البيت الأبيض إن مثل هذا الاتفاق سيثير "بواعث قلق خطيرة" وسيكون غير منسجم مع المحادثات النووية بين إيران والقوى العالمية.

وقال مصدر روسي إن موسكو "جهزت من جانبها كل الوثائق"، مضيفاً أن إتمام الاتفاق ينتظر الموافقة على سعر النفط الذي ستحسب على أساسه عملية المبادلة.

وأضاف المصدر أن الجانبين يدرسان ترتيبات للمبادلة تتضمن مقايضة النفط الإيراني بسلع صناعية روسية بما في ذلك معادن ومنتجات غذائية، لكنه لن يتضمن أي معدات عسكرية.

وقال المصدر إن الاتفاق من المتوقع أن تتراوح قيمته من15 مليار الى 20 مليار دولار وسيجري تنفيذه على مراحل وستتراوح قيمة المرحلة الاولى من 6 مليارات إلى 8 مليارات دولار.

وامتنعت الحكومتان الإيرانية والروسية عن التعقيب.

وقال مصدران إيرانيان أيضاً أن قيمة الاتفاق ستبلغ 20 مليار دولار. وقال أحد المسؤولين الإيرانيين إن الاتفاق سيتضمن تصدير حوالي 500 ألف برميل يومياً من النفط لمدة عامين الي ثلاثة أعوام.

وأضاف قائلاً: "السعر (الذي يجري التفاوض عليه) منخفض عن سعر النفط الدولي لكن ليس كثيراً.. ربما يقل دولارات قليلة عن سعر السوق".

ويبلغ متوسط سعر النفط في الأسواق حالياً حوالي 100 دولار للبرميل.

وقال المسؤول الإيراني دون أن يشير الى أي وثائق، إن الاتفاق سيتضمن أيضاً صواريخ روسية ومساعدة من موسكو في بناء محطتين نوويتين في إيران. وامتنع مسؤولون بالحكومة الروسية عن التعقيب.