.
.
.
.

الحنيشل: قبل ملاحقة "المتعثرين" نساعدهم لسداد قروضهم

نشر في: آخر تحديث:

قال مدير عام البنك السعودي للتسليف والادخار الدكتور إبراهيم الحنيشل إن البنك يسعى لإيجاد الحلول المناسبة للمشاريع المتعثرة.

وأكد الحنيشل أن "التسليف" قبل ملاحقة "المتعثرين" عن السداد، يحاول مساعدته في عملية السداد وإعادة الجدولة، وفقا لصحيفة الرياض.

لكنه في الوقت نفسه، شدد على أن أصحاب القروض مطالبين بتسديد ديونهم. مبيناً أن البنك يعمل حالياً مع إحدى الشركات المتخصصة لرصد وإحصاء المشاريع المتعثرة والتي سوف تعلن نتائجها خلال شهرين.

وأشار الحنيشل إلى أن البنك بصدد الانتهاء من افتتاح فروع جديدة في مناطق المملكة والتي تصل إلى 26 فرعاً يعمل بها أكثر من 1500 موظف.

وأوضح أن البنك انتهى من بناء استراتيجية جديدة لبرامجه التمويلية لمشروعات الشباب وأدائه بالتعاون مع البنك الدولي والتي ستغير وجه البنك تماماً على حد وصفه، مشيراً إلى أن الاستراتيجية معروضة الآن على مجلس إدارة البنك وأنه بصدد إقرارها، وأن الفترة القادمة ستشهد تحولاً بنسبة 180 درجة لأداء البنك.

وأفاد بأن البنك قادم بقوة لدعم واحتضان المشروعات الصغيرة والناشئة، وقال انهم اختاروا الطريق الصعب وتحملوا النقد بأنهم بيروقراطيون، لكنهم يسيرون بقواعد وبخطى علمية ومدروسة، كما أنهم قاموا بدراسة كافة العقبات القائمة، ووضعوا لها الحلول الناجحة ليحققوا أهداف البنك في خدمة الاقتصاد والشباب.

وذكر الحنيشل أن البنك رفع حجم القروض للمشاريع بنسبة 50% العام الماضي، وأنه بصدد زيادتها كذلك في الأعوام القادمة، خصوصاً بعد زيادة رأسمال البنك في ميزانية العام الجاري بقيمة 10 مليارات ريال ليصبح 46 ملياراً، كما أن البنك يقدم شهرياً 11 ألف قرض بقيمة إجمالية تبلغ نصف مليار، وسيتم زيادتها اعتباراً من 15 /6 /2014 لتصبح من مليار إلى 1.3 مليار ريال.

وكشف عن برنامج للتكامل أقره البنك مع الكيانات الكبرى لدعم المنشآت الصغيرة، التي قال إنها تحتاج لمن يمد إليها يد المساندة والرعاية، مشيراً إلى أن البنك سيعمل مع الشركات الكبرى لإيجاد هذه الرابطة، قائلا "سنتعاون مع الكثير من الجهات لدعم هذه المنشآت، كما سنقدم لها العون في الحلول الإدارية والتقنية، التي تشكل تكلفة لا تتحملها مثل هذا المنشآت".