.
.
.
.

البحرين تبدأ تطبيق نظام الإدخال المؤقت للبضائع

نشر في: آخر تحديث:

اعتبر عبدالرحيم نقي أمين عام اتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي، أن بدء البحرين بتطبيق نظام الإدخال المؤقت للبضائع في الأول من يونيو 2014، خطوة إيجابية تتطلب من دول مجلس التعاون الخليجي اتخاذ قرارات مماثلة لها.

وقررت البحرين البدء بتطبيق نظام الإدخال المؤقت بمنفذ مطار البحرين الدولي واعتبار غرفة تجارة وصناعة البحرين الجهة الوطنية لهذا النظام.

وأثنى نقي على دور غرفة تجارة وصناعة البحرين بتنظيمها الورش والفعاليات التعريفية حول النظام قبل الشروع بتطبيق البرنامج، من أجل توعية المجتمع التجاري وتدريبه على البرنامج قبل الشروع في الإجراءات الرسمية المتصلة بإصدار دفاتر الإدخال المؤقت.

ودعا نقي بقية دول مجلس التعاون الخليجي إلى أن تقوم بنفس الخطوة التي قامت بها كل من البحرين والإمارات في تطبيق هذا النظام، من خلال الانضمام إلى (اتفاقية اسطنبول) المعنية بإجراءات الإدخال المؤقت للبضائع.

ويسهم نظام الإدخال المؤقت، بصورة مباشرة في تنمية الجهود الوطنية والخليجية، من خلال دعم حركة المعارض والمؤتمرات والفعاليات الدولية التي تنظمها دول المجلس والتسهيلات الكبيرة التي تحظى بها هذه الأنشطة، إلى جانب الإسراع في توحيد ممارسات التجارة والجمارك.

وبين أن الأمانة العامة لاتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي سبق أن طالبت من خلال الفعاليات بتحقيق وتفعيل النظام لما له من جوانب إيجابية في تقديم خدمات متميزة والعمل على تسهيل انتقال البضائع والتخفيف من وطأة الإجراءات الجمركية في حالة الإدخال المؤقت للبضائع.