.
.
.
.

دبي: الجناح السعودي يكشف الخارطة السياحية للمملكة

نشر في: آخر تحديث:

يأتي ملتقى السفر والسياحة الذي افتتحت أبوابه أمس الاثنين ليكون إشارة جديدة ومغايرة عن كل ما سبق، من معارض سابقة، خصوصا بعدما ربحت إمارة دبي السباق في استضافة إكسبو 2020 ولتكون نهاية العام الماضي بداية مسيرة مدينة أشغلت العالم بإنجازاتها خلال السنوات الماضية، لكنها كلما قدمت تحفة معمارية أو معلما سياحيا أو إنجازا جديدا أرادت المزيد.

ولعل حدث استضافة اكسبو كان استثنائيا ومفتاحا لكل حلم جديد، بيد أن هذا الأمر لم يمنع من أن بعض المشاركين سرقوا الأضواء ومنهم الجناح السعودي، وما ميزه شبابه الذي قدم صورة جميلة عن سياحة المملكة.

وللعودة إلى ملتقى السفر والسياحة والذي بدا واضحا أنه أكبر بكثير من الملتقي الماضي، وملامحه الأولى تحكي الكثير.

وأول ملامحه شعار مدينة دبي الجديد.. الذي سيرسم على كل لوحة وفوق كل منبر إعلامي وفي جميع الأماكن أول سبتمبر المقبل.

وتسعى إمارة دبي أن يكون شعارها الجديد علامة تجارية وسياحية وعمرانية وقبلها مدينة ساحرة بإنجازاتها.

عصام عبدالرحيم كاظم المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للتسويق السياحي والتجاري أكد في وقفة للعربية نت أن الشعار سيطوف العالم لتكون دبي حاضرة في كل مدن العالم.
دبي لن تكون فقط في قلب الإمارات، إنما يسعى قادتها أن تكون في قلب العالم.

وحين نقف عند المشاركين في ملتقى السفر.. تحضر أبوظبي بقوة عبر مدنها السياحية وخطوط طيران الإمارات التي كشفت عن طائراتها الجديدة A380 وB787 بالإضافة إلى أنها أطلقت مقصورة "الإيوان من الاتحاد"، وهي الأفخم في طائراتها الجديدة A380 وB787.

وأضافت الشركة أنها ستسير رحلات جديدة إلى مطار هيثرو بدءا من ديسمبر المقبل، ومن المقرر تسلم الشركة طائرة جديدة من A380 مع بداية 2015، وبذلك يصل عدد طائرات الاتحاد من نفس النوع إلى خمس طائرات.

الجناح السعودي كان ضمن الأجنحة الفخمة.. أضف إلى ذلك الشباب السعودي الذين كانوا بمثابة خلية نحل لا تفارقهم ابتسامتهم.. وما لفت انتباهنا أن أحد السعوديين الزوار تفاجأ بوجود مناطق أخاذة في جازان.

كان الشباب العاملون في هذا الركن لا يكلون ولا يملون.. في كل ركن هناك واحد منهم يحدث الزوار عن أماكن سياحية في المملكة.

وما دمنا عند السياحة السعودية، فقد أكدت دراسة أعدتها شركة أبحاث سوق السفر العالمية فوكس رايت أن النمو المطرد لسوق السياحة بالمملكة يعزز التوقعات بارتفاع حجم الإيرادات المحلية إلى 42.75 مليار ريال خلال 2014.

وأشارت الدراسة إلى أن من أبرز المشاريع في هذا القطاع إنشاء مشروع فندق أنجم في مكة المكرمة، ويعد من أكبر فنادق مشروع جبل الكعبة بقدرة استيعابية تصل إلى 1743 غرفة وجناحا.

اللافت أن دول الخليج جميعها كانت حاضرة بمشاريعها، سواء على صعيد شركات الطيران أو وكلاء السفر أو الفنادق.

داماك هي الأخرى حضرت في الفعاليات لتطلق مشروعها الجديد "نايا من داماك" والذي يتكون من 2200 وحدة سكنية.

الحديث عن الملتقى يأخذنا إلى جناح مصر الذي حضر بمن فيه ليكون متواجدا وليساهم في عدة السياحة في أم الدنيا التي فقدت الكثير من

السياح بسبب الأحداث السياحية، وتحاول جاهدة أن تعيد لمصر بريقها السياحي.

ملتقى السفر والسياحة في دبي بات ملتقى دول العالم السياحة، لتسلط الضوء على ما لديها ولتساهم في إنعاش هذا القطاع وليكون رافدا أساسيا في اقتصاديات الدول.