مسؤول فلسطيني: اقتصادنا يتعرّض للتدمير

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

دعا محمد مصطفى، نائب رئيس الوزراء الفلسطيني للشؤون الاقتصادية، الاثنين، إلى انتفاضة "اقتصادية" لمواجهة الإجراءات الإسرائيلية التي قال إنها تهدف لتدمير الاقتصاد الفلسطيني.

وقال مصطفى خلال حفل توقيع اتفاق مع شركة هولتيك الهندية لإعداد الدراسات لإنشاء أول مصنع أسمنت فلسطيني: "المطلوب منا جميعاً انتفاضة اقتصادية جدية حقيقية للوقوف بشكل قوي أمام عدوان اسرائيل ضد هذا الاقتصاد".

وأضاف "هذا الاقتصاد الفلسطيني لا شك - ولا يخفى على أحد منكم - أنه يتعرض إلى حرب من دولة إسرائيل بهدف تدمير إمكانية إقامة دولة فلسطين".

وتابع قائلاً: "هناك أشكال مختلفة للحرب.. هناك طائرات تقصف وهناك اقتصاد يدمر. ما رأيناه ولم ندركه بشكل كامل ما يمارسه الاحتلال ضد امكانية اقتصاد وطني مستقل يعتمد على ذاته بما في ذلك القطاعات الاستراتيجية".

واستعرض مصطفى مجموعة من الاجراءات الاسرائيلية ضد القطاعات الاقتصادية سواء من خلال السيطرة على الأرض ومصادر المياه ووضع القيود على استيراد المواد الخام وكذلك السيطرة على المعابر.

وقال إن "كل قطاعات الاقتصاد مستهدفة ليس بشكل عشوائي كما نفكر، بل بخطة محكمة لمنع تطور اقتصاد دولة حقيقي لأن قيام الدولة مرتبط بقيام هذا الاقتصاد. لن تقوم لهذه الدولة قائمة دون وجود اقتصاد قوي".

وأضاف "هم (الاسرائيليون) يريدون أن نبقى معتمدين عليهم وعلى المانحين". وحذر مصطفى من مواصلة تراجع النمو الاقتصادي.

وقال لرويترز "كل المؤشرات سلبية وتشير إلى أن هذا التراجع سوف يستمر بدون اتخاذ إجراءات جدية لوقف التراجع". وأضاف "هدف الاجراءات الإسرائيلية الأخيرة هو انهيار الاقتصاد الفلسطيني ومحاولة تركيع الشعب الفلسطيني."

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.