.
.
.
.

مصر وتركيا تتصدران الدول المستوردة للقمح الروسي

نشر في: آخر تحديث:

تصدرت مصر وتركيا قائمة الدول المستوردة للقمح الروسي في الموسم السابق والذي انتهى الشهر الماضي، وذلك وفقاً لبيانات رسمية أصدرتها وزارة الزراعة الروسية.

وأوضحت الوزارة في بيان أمس، أن الصادرات الروسية من القمح بلغت 18.3 مليون طن في الموسم الماضي بزيادة نسبتها 65% عن الموسم السابق عليه.

وقالت إن حصة مصر من صادرات القمح الروسي بلغت 19% وتركيا 18% خلال الموسم الماضي، مؤكدة أن البلدين حافظا على موقعيهما الأماميين في صدارة مستوردي القمح الروسي.

ومصر أكبر مستورد للقمح في العالم، وتشتري في العادة حوالي 10 ملايين طن سنويا من الأسواق الدولية، وتستخدم خليطا من القمح المحلي والمستورد لبرنامج الخبز المدعوم. فيما اشترت الحكومة المصرية نحو 3.654 مليون طن قمح من المزارعين، والتجار المحليين، منذ فتح باب توريد القمح المحلي منتصف أبريل الماضي، وحتى منتصف الشهر الماضي، بسعر420 جنيها للإردب.

وذكرت الوزارة أن روسيا صدرت مليون طن من الحبوب إلى الأسواق الدولية في الفترة من 1 وحتى 16 يوليو الحالي مع بداية الموسم الجديد، بزيادة 46.9% مقارنة بنفس الفترة من الموسم الماضي.

وأوضحت أن الصادرات الأولى في بداية الموسم الجديد تضمنت 804 آلاف طن من القمح، و162 ألف طن من الشعير، و34 ألف طن من الذرة.

وتوقعت أن يصل حجم صادرات الحبوب الروسية سيصل إلى 2.5 مليون طن في شهر يوليو الجاري ككل، وإلى 30 مليون طن هذا الموسم الذي سينتهي خلال يونيو المقبل بالمقارنة مع 25.4 مليون طن في الموسم الماضي.