.
.
.
.

مصر تنفي شائعة فرض قيود على فايبر و"واتساب"

نشر في: آخر تحديث:

نفت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المصرية وجود أي نية لفرض أية قيود على خدمات فايبر وواتس آب، وقالت إنه لن يتم حجم هذه البرامج في السوق المصري.

ووصف وزير الاتصالات المصري، عاطف حلمي، ما أثير حول هذا الموضوع بأنه مجرد شائعات ليس لها أي أساس من الصحة.

وقتلت مصادر رسمية بالجهاز القومي لتنظيم الاتصالات في مصر، لـ"العربية.نت"، إن هذا الكلام لم يناقش سواء في وزارة الاتصالات أو في الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات، وهما المنوط بهما التحدث في مثل هذه المواضيع واتخاذ أية قرارات تتعلق بهذه الخدمات.

وأوضحت المصادر التي طلبت عدم ذكر اسمها أن الحكومة نفسها وبمجرد إطلاق الشركة المصرية للاتصالات سوف تساهم في تقديم وتطوير هذه الخدمات، خاصة أن الشركة الرابعة لخدمات المحمول سوف تستحوذ على حصة كبيرة في السوق المصري في ظل المنافسة المفتوحة بين الشركات العاملة في قطاع الاتصالات المصري.

وخلال الأيام الماضية ذكرت تقارير صحافية أن المرفق القومي لتنظيم الاتصالات بدأ اتخاذ إجراءات تنفيذية حيال الشركات التي تدعم عمل وسائل التواصل الاجتماعي الحديثة وخاصة خدمات "واتس آب" و"فايبر" وغيرهما.

وقال الوزير المصري في تصريحات أمس إن اتجاه الحكومة لحجب أو فرض قيود على خدمات فايبر وواتس آب، مجرد شائعات ليس لها أي أساس من الصحة.

ووفقاً للأرقام الرسمية فقد بلغ إجمالي الاشتراكات في الهاتف المحمول بمصر نحو 101.24 مليون في نهاية الربع الأول من العام الجاري، مقابل 94.15 مليون اشتراك في نفس الفترة من العام الماضي، وذلك بمعدل نمو سنوي بلغ نحو 7.53%.

فيما أضاف سوق الإنترنت بمصر نحو 8.82 مليون اشتراك خلال عام ليصل إجمالي الاشتراكات إلى 42.16 مليون بنهاية الربع الأول من العام الحالي، مقابل نحو 33.34 مليون اشتراك بنهاية نفس الفترة من العام الماضي 2013.