.
.
.
.

9.5 مليارات ريال متوسط تداول الأسهم السعودية لأسبوع

نشر في: آخر تحديث:

استطاعت سوق الأسهم السعودية المحافظة على متوسط قيم السيولة مرتفعا وعند مستوى 9.5 مليارات ريال خلال تداولات الأسبوع الماضي مقارنة بمتوسط 9.6 مليارات ريال خلال تداولات الأسبوع قبل الماضي.

وسجل الأداء العام للبورصات العربية نشاطا ملحوظا خلال تداولات الأسبوع الماضي، وشهدت جلسات التداول ارتفاعات ملموسة على المعدلات المرجعية لقيم وأحجام التداولات ومسار أسعار الأسهم المتداولة بين جلسة وأخرى، بحسب تحليل نشرته جريدة الرياض، وأجراه الدكتور أحمد مفيد السامرائي رئيس مجموعة صحارى.

أداء الأسهم السعودية

وأوضح السامرائي أن سوق الأسهم السعودية واصلت ارتفاعها خلال تعاملات الأسبوع الماضي وسط تباين مؤشرات السيولة والأحجام، حيث ارتفع مؤشر السوق العام بواقع 146.49 نقطة أو ما نسبته 1.38% ليقفل عند مستوى 10734.76 نقطة، وارتفعت أحجام التداولات في حين انخفضت قيمتها، حيث قام المستثمرون بتناقل ملكية 1.3 مليار سهم بقيمة 47.3 مليار ريال نفذت من خلال 748.1 ألف صفقة.

وسجل سعر سهم بوبا العربية أعلى نسبة ارتفاع بواقع 20.19% وصولا إلى 133.18 ريالا، تلاه سهم الإنماء بنسبة 10.65% وصولا إلى 23.16 ريالا، في المقابل سجل سعر سهم العالمية أعلى نسبة تراجع بواقع 13.54% وصولا إلى 110.87 ريال، تلاه سهم وفا للتأمين بنسبة 8.90% وصولا إلى 25.90 ريالا.

واحتل سهم الإنماء المركز الأول بحجم التداولات بواقع 119.5 مليون سهم، تلاه سهم دار الأركان بواقع 114 مليون سهم وصولا إلى 14.64 ريالا، واحتل سهم الحمادي المركز الأول بقيم التداولات بواقع 3.3 مليارات ريال وصولا إلى 97.00 ريالا، تلاه سهم الإنماء بواقع 2.6 مليار ريال.

وقال السامرائي إنه من الملاحظ أن الأداء العام للبورصات العربية يميل نحو تسجيل معدلات مرجعية جديدة بشكل دائم من خلال تخطيه للمستويات المسجلة من وقت لآخر، حيث تشهد قيم وأحجام التداولات ومؤشرات أسعار الأسهم ارتفاعات كبيرة.

بورصات الخليج

وقفز مؤشر متوسط السيولة المتداولة لدى بورصة الكويت إلى 25.25 مليون دينار خلال الأسبوع الماضي مقارنة بمتوسط 14.5 مليون دينار خلال تداولات الأسبوع قبل الماضي.

وتراوح متوسط قيم السيولة لدى بورصة قطر عند مستوياته المرتفعة وعند 872 مليون ريال مقارنة بمتوسط أسبوعي 900 مليون ريال خلال تداولات الأسبوع قبل الماضي.

وعاود مؤشر قيم السيولة العماني إلى مستوياته السابقة ليصل إلى متوسط أسبوعي 7.4 ملايين ريال مقارنة بمتوسط 7 ملايين خلال تداولات الأسبوع قبل الماضي.

ويأتي الاستقرار والنمو المسجل على مؤشر قيم السيولة كنتيجة مباشرة بحالة التفاؤل بإمكانية تسجيل البورصات ارتفاعات جيدة خلال الفترة القادمة كونها تشكل فرصة استثمارية بمجموعها.