.
.
.
.

الاتحاد الأوروبي يقر عقوبات اقتصادية جديدة ضد روسيا

نشر في: آخر تحديث:

أقر سفراء دول الاتحاد الأوروبي الـ28 مساء الجمعة في بروكسل عقوبات اقتصادية جديدة على روسيا لتعرضها لسيادة أوكرانيا رغم التوصل الى اتفاق على وقف إطلاق النار بين القوات الأوكرانية والمتمردين الموالين لروسيا، حسب ما أعلن مصدر دبلوماسي.

وفي رسالة إلى رؤساء الدول والحكومات، قال الرئيسان المنتهية ولايتهما للمفوضية والمجلس الأوروبي جوزيه مانويل باروزو وهيرمان فان رومبويي على التوالي "هذه المجموعة الجديدة من العقوبات أقرت الآن" على مستوى لجنة الممثلين الدائمين للدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.

وأضافا أن "هذا الأمر سيعطي الاتحاد الأوروبي وسيلة فعالة يجب أن تتيح لنا تقديم رد خلال وقت قصير". وأوضحا أن "هذا الأمر سوف يزيد من فعالية الإجراءات التي اتخذت أصلا وسوف تعزز المبدأ القائل بأن عقوبات الاتحاد الأوروبي تهدف الى حصول تغيير في موقف روسيا في أوكرانيا".

وقالا أيضا أن هذه الحزمة من "العقوبات الاقتصادية تضمن إجراءات مشددة تستهدف حرية الوصول الى أسواق المال والدفاع والممتلكات التي تستخدم لأغراض مدنية وعسكرية والتكنولوجيا الحساسة".

وأشارا من جهة أخرى الى أن أسماء أضيفت على لائحة الأشخاص المستهدفين بالعقوبات الموجهة-- تجميد أموال ومنع من السفر الى الاتحاد الأوروبي.

وأوضحا أن هذه اللائحة تشمل حاليا "السلطة الجديدة في منطقة دونباس وحكومة والقرم وكذلك مسؤولين والنخبة الحاكمة في روسيا".

وكان دبلوماسي أوروبي فضل عدم الكشف عن هويته قال لوكالة فرانس برس "هناك اتفاق مبدئي على عقوبات جديدة وأن قرارا رسميا سوف يتخذ الاثنين".

كما أعلن مصدر دبلوماسي آخر أن السفراء "وافقوا مساء الجمعة على مجموعة قيود إضافية على علاقة بالأوضاع في أوكرانيا بحسب الصلاحيات التي منحهم إياها المجلس الأوروبي في 30 آب/أغسطس الماضي".

وسيتم وضع اللمسات النهائية على النص خلال عطلة نهاية الأسبوع.

وقال مصدر دبلوماسي إن هذه الحزمة من الإجراءات سوف تنشر في الجريدة الرسمية للاتحاد الأوروبي كي تدخل حيز التطبيق وعلى الأرجح الثلاثاء وذلك بعد إقراراها رسميا.

وقال مصدر دبلوماسي آخر إنها "دليل على أن حكومات الاتحاد الأوروبي مستعدة للقيام بما يلزم من أجل أن نظهر لها عواقب أفعالها".