.
.
.
.

السيسي: نتطلع لمساهمة فرنسا بمشروع تنمية قناة السويس

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت رئاسة الجمهورية المصرية، أن الرئيس عبد الفتاح السيسي، دعا مجتمع الأعمال الفرنسي للمشاركة في المؤتمر الاقتصادي الدولي الذي ستعقده مصر في مارس المقبل، ليكون خطوة هامة لاستعراض الإجراءات الإصلاحية، والتقدم بخارطة استثمارية موحدة لمصر تتضمن كافة الفرص الاستثمارية المتاحة مستوفية كافة الدراسات الاقتصادية الصادرة عن بيوت الخبرة العالمية.

وقال المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بمصر، السفير علاء يوسف، وفقا لبيان لرئاسة الجمهورية، أمس، إن الرئيس المصري قال خلال لقائه مع عدد من أعضاء مجلس الأعمال المصري الفرنسي ورؤساء مجالس إدارات كبرى الشركات الفرنسية، إن مصر تتطلع إلى مساهمة الجانب الفرنسي في مشروع تنمية محور قناة السويس والذي يهدف إلى تحويل قناة السويس إلي ممر للتنمية المتكاملة يضم ممراً ملاحياً إضافياً.

وأوضح أن الرئيس المصري ألقى بياناً خلال اللقاء أكد فيه على أن فرنسا تعد أحد أهم الشركاء التجاريين لمصر، وتمثل سوقاً كبيرة للصادرات المصرية، وفي ذات الوقت فإن مصر تمثل للشركات الفرنسية مدخلاً إلى الأسواق العربية والإفريقية.

وأضاف يوسف أن السيسي أشار إلى الإجراءات التي اتخذتها الحكومة لتحسين مناخ الاستثمار في مصر، ومن أبرزها صياغة قانون الاستثمار الموحد، وتطوير آلية لفض المنازعات التي تنشأ بين الحكومة والمستثمرين، وتطوير المشاركة بين القطاعين العام والخاص، مؤكدا على التزام الدولة بتعهداتها وسداد المتأخرات المستحقة للشركات الأجنبية العاملة في مصر في قطاع البترول.

وقال وزير الدولة الفرنسي للتجارة الخارجية، ماتياس فيكل، خلال كلمته بالاجتماع وفقا لبيان رئاسة الجمهورية المصرية، إن الجانب الفرنسي يساهم في دعم التوظيف والمشروعات الصغيرة وتطوير المناطق العشوائية في مصر، مشيدا بجهود الحكومة المصرية في معالجة المشكلات التي كانت تواجه الشركات الفرنسية العاملة في مصر، والإجراءات التي اتخذتها الحكومة المصرية لتحسين مناخ الاستثمار.

وأضاف فيكل، وفقا للبيان، أن وفدا من مجتمع الأعمال الفرنسي سيقوم بزيارة مصر في مطلع عام 2015 لبحث عدد من المشروعات الجديدة المقترح تنفيذها.