.
.
.
.

كيف تتجنب الفوضى المالية في ميزانية أسرتك؟

نشر في: آخر تحديث:

في سلسلة أولوياتك المالية يسلط الزميل عقيل بوخمسين على التخطيط المالي الشخصي باعتباره أحد المكونات الأساسية للوقاية من المتاعب المالية وغير المتوقعة، حيث يناقش مع خبراء طرق معالجتها في حينها.

وفي التقرير الذي عرضته قناة "العربية" اليوم الأحد يؤكد بأن صحتك المالية قد تكون في خطر عندما يتلاشى رصيدك قبل نهاية الشهر، وعندما تحاول إدارة الديون عن طريق حركتها من طرف إلى آخر، وعندما تتساءل أين صرفت كل رصيدك. فالمال بحد ذاته ليس غاية، وإنما وسيلة، والعبرة الحقيقية في كيفية إدارة المال.

أما نظرية الفوضى المالية، والتي تعني "اصرف ما في الجيب يأتي ما في الغيب" فهي أفضل تطبيق لقاعدة الفشل المالي. ويبقى السؤال هو كيف يمكن للفرد أن يتجنب الفوضى المالية، وماهي السبل إلى ذلك؟.

المدير الإقيمي للبنك السعودي الفرنسي في المنطقة الغربية ايهان بخاري يقول "المراجعة المالية ضرورية لتحديد ميزانية الأسرة، وتقسيم الميزانية ومن الأفضل أن يعتمد الإنفاق على نسب مئوية من الدخل الشهري، على أن تلتزم الأسرة بالمخطط المالي".

وبالطبع عند تقسيم الميزانية الشهرية فإن إيجار البيت يجب أن لا يتعدى 17%، من الدخل الشهري، فيما تشكل مصاريف الإعاشة 14% من الدخل، في الوقت ذاته يجب العمل على توفير 14%، من الراتب كحد أدنى، من أجل تثبيت ميزانية صحية ولا ترهق الأسرة .كما أن المراجعة المالية الشهرية تصبح مهمة، للتقليل من الإنفاق الزائد فأحضر قلما وورقة وابدأ بها في أسرع وقت.