.
.
.
.

موجة الصقيع ترفع أسعار "السخانات والدفايات" بمصر

نشر في: آخر تحديث:

قال تجار وعاملون بسوق الأجهزة الكهربائية في مصر، إن موجة الصقيع التي تضرب البلاد في الوقت الحالي تسببت بشكل مباشر في رفع أسعار سخانات المياه والدفايات الكهربائية بنسب لا تقل عن 30% خلال الأيام الماضية.

وأوضحوا في تصريحات خاصة لـ "العربية نت"، ارتفاع الطلب على هذه الأجهزة خلال الفترة الماضية بنسب تتجاوز 50% على الأقل، وهو ما تسبب في رفع أسعارها.

وقال مختار حسين، تاجر أجهزة كهربائية، إن موجة البرد الأخيرة التي تضرب جميع المحافظات المصرية في الوقت الحالي وخلال الأيام الماضية تسببت في زيادة الإقبال على شراء الأجهزة الكهربائية وخاصة سخانات المياه والدفايات الكهربائية.

وأشار لـ "العربية نت"، إلى أن نسب مبيعات الدفايات الكهربائية بجميع أنوعها ارتفعت بنسب لا تقل عن 100%، خاصة مع وجود أنواع بأسعار مخفضة وخاصة الدفايات الصينية التي لا يتجاوز سعرها مائة جنيه بخلاف الصناعات الأخرى التي يتراوح سعر الواحد منها ما بين 400 و800 جنيه.

وأوضح أن زيادة الطلب على هذه الأجهزة تسبب في رفع أسعارها، خاصة مع قلة المعروض منها بسبب المشاكل التي يواجهها كبار التجار والمستوردين في توفير العملات الصعبة اللازمة لتغطية إجمالي السلع المستوردة وخاصة مثل هذه الاجهزة التي تتعامل معها الحكومة على أنها من الرفاهيات وبالتالي لا توفر البنوك لمستوردي هذه الأجهزة العملة الصعبة لاستيراد الكميات المطلوبة.

وقال سمير معوض، صاحب محل أجهزة كهربائية بوسط القاهرة، إن مبيعات الدفايات الصيني ارتفع بنسب كبيرة خلال الفترات الماضية بسبب انخفاض أسعارها بما يتماشى مع دخول الأسر الفقيرة او شريحة محدودي الدخل.

وأوضح أن عدم انقطاع الكهرباء دفع غالبية المواطنين إلى الإقبال على شراء السخانات وخاصة التي تعمل بالغاز الطبيعي أو البوتاجاز، بسبب انخفاض تكلفتها مقارنة بفواتير الكهرباء حال وجود سخانات في المنازل.

ولا يقتصر بيع هذه الأجهزة على المحال التجارية بمناطق العتبة أو شارع عبد العزيز بوسط القاهرة او المحال المنتشرة بمحافظة الجيزة، حيث ينتشر الباعة الجائلون يحملون هذه الأجهزة لعرضها على رواد المقاهي والذين غالباً ما يعتمدون على الشارع في بيع الأجهزة التي يحملونها.

وقال عبد السلام فرحات، بائع متجول من محافظة أسيوط ويقيم بالقاهرة، إنه كان يحمل الأقمشة ليبيعها لرواد المقاهي وأصحاب المحال قبل موجة البرد، ولكن بسبب زيادة الإقبال وارتفاع مبيعات الأجهزة الكهربائية وخاصة السخانات والدفايات الكهربائية فقد استبدل الأقمشة بمثل هذه الأجهزة التي يبيع منها كميات كثيرة يومياً وخلال وقت قصير بخلاف حركة البيع في الأقمشة.