اضطراب الأسواق يوقف انتعاش صادرات النفط الأميركية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

مع شروع حكومة الرئيس الأميركي، باراك أوباما، في تذليل العقبات التي تحول دون تصدير إنتاج النفط الصخري الأميركي الوفير، أثار اضطراب أسواق النفط العالمية عراقيل جديدة. وبحسب "رويترز" فقد أدى هبوط أسعار النفط إلى أقل من النصف منذ الصيف الماضي إلى قلب العلاقة بين الأسواق الإقليمية رأسا على عقب لتتجاوز أسعار الخام الأميركي أسعار خام القياس العالمي مزيج برنت لفترة قصيرة، ووضع ذلك نهاية فعلية لتحقيق أرباح من تصدير المكثفات المعالجة في وقت بدأت فيه الجهات التنظيمية المعنية بالصادرات في إعطاء بعض الشركات الضوء الأخضر للمضي قدما في التصدير.

وبات التصدير الآن أقل ربحية مما توقعه الكثيرون، ففي الأسبوع الماضي قالت مصادر تجارية أميركية وآسيوية إن شركة انتربرايز برودكتس بارتنرز التي حظيت بميزة دون منافسيها بحصولها على الموافقة على التصدير في الصيف الماضي لم تستطع إرساء مناقصة لأجل عام لبيع مكثفات معالجة بعد تلقيها مجموعة من العروض المنخفضة. وقال جون اورس المستشار لدى ترنر ماسون آند كو في دالاس "لقد تأجل ازدهار الصادرات".

إنها فترة مضطربة لشركات التصدير، فمنذ بضعة أشهر كان عشرات المنتجين ينتظرون تأكيدا على إمكانية المضي قدما في بيع المكثفات الصخرية المعالجة. وفي أواخر ديسمبر، بدأت الجهات التنظيمية الأميركية في إعطاء الضوء الأخضر لشركات مثل رويال داتش شل، لكن مع انهيار أسعار النفط زادت صعوبة إيجاد مشترين للخام على بعض الشركات المعفاة من حظر التصدير المفروض منذ أربعة عقود. وفي الشهر الماضي قال ريان لانس، الرئيس التنفيذي لشركة كونوكو للصحافيين، إن الشركة تسعى للحصول على إذن بتصدير المكثفات، لكنه أقر أن الوقت الحالي ربما لا يكون مناسبا لتصدير المكثفات.

وكانت أسعار النفط في العقود الآجلة قد ارتفعت، اليوم الثلاثاء، لتواصل مكاسبها التي زادت عن 11 بالمئة في الجلستين السابقتين مع إعلان شركة بي بي عن خفض نفقاتها الرأسمالية لعام 2015. وبحلول الساعة 1050 ارتفع سعر برنت في العقود الآجلة 1.84 دولار إلى 56.59 دولار للبرميل، بينما زاد سعر خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 1.53 دولار في العقود الآجلة إلى 51.10 دولار للبرميل. وقفزت الأسعار في اليومين الماضيين بعد أن أظهرت بيانات تراجع عدد منصات الحفر النفطية الأميركية مسجلة أكبر انخفاض أسبوعي في نحو 30 عاما.

وقال مندوبان لدى أوبك، أحدهما من دولة خليجية، إنهما لا يستبعدان نزول الأسعار إلى ما بين 30 و35 دولارا للبرميل، بسبب ضعف الطلب إلى جانب أعمال الصيانة في المصافي على مستوى العالم خلال الربعين الأول والثاني من 2015.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.