استطلاع: ضعف الأجور أكبر المخاطر على اقتصاد بريطانيا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

أظهر استطلاع للرأي أجرته رويترز بين 27 خبيرا اقتصاديا أن نتيجة غير حاسمة للانتخابات العامة القادمة في بريطانيا وضعف نمو الأجور يمثلان أكبر التهديدات للانتعاش الاقتصادي.

ويتوجه الناخبون البريطانيون إلى صناديق الاقتراع في السابع من مايو، وتتوقع استطلاعات الرأي أن تشهد الانتخابات منافسة شديدة. وأظهرت معظم تلك الاستطلاعات أن حزب العمال المعارض يسير كتفا بكتف أو يتقدم بفارق ضئيل على حزب المحافظين الحاكم بزعامة رئيس الوزراء ديفيد كاميرون.

لكن "برلمانا معلقا" لا يتمتع فيه أي من الحزبين بعدد كاف من المقاعد يمكنه من تولي الحكم بمفرده يبدو الاحتمال المرجح بشكل متزايد.

وأشار 11 من الخبراء الاقتصاديين الـ27 الذين شملهم استطلاع رويترز إلى أن نتيجة الانتخابات تشكل أكبر المخاطر على اقتصاد بريطانيا، في حين قال 10 خبراء إن التهديد الأكبر هو ضعف نمو الأجور.

وقال 10 من بين 17 خبيرا اقتصاديا أجابوا عن سؤال إضافي، إن فوزا بأغلبية مطلقة للمحافظين سيكون النتيجة الأفضل للنمو الاقتصادي في بريطانيا.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.