.
.
.
.

إطلاق بوابة اقتصادية متبادلة بين غرفتي مكة ودبي

نشر في: آخر تحديث:

وقعت اليوم مذكرة تفاهم بين الغرفة التجارية الصناعية في مكة المكرمة وغرفة دبي تهتم بإنشاء وتطوير بوابة إلكترونية مشتركة حيث ستمنح لجميع الشركات في دولة الإمارات العربية المتحدة ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا فرصة حصرية لولوج أسواق جديدة في مختلف أنحاء العالم.

ووقع مذكرة التفاهم عن عرفة مكة أمين عام الغرفة التجارية الصناعية في مكة المكرمة المكلف إبراهيم بن فؤاد برديسى فيما وقعها عن غرفة دبي نائب رئيس تنفيذي الخدمات التجارية في غرفة دبي عتيق نصيب ، بحضور رئيس مجلس إدارة غرفة مكة ماهر بن صالح جمال وعدد من رجال الأعمال والمهتمين.

وكشف نائب رئيس تنفيذي الخدمات التجارية في غرفة دبي عتيق نصيب أن بلاده تستحوذ على المركز الأول بين دول مجلس التعاون الخليجي في سوق التجارة الإلكترونية، مبيناً أن الإمارات يبلغ حجم سوق التجارة الإلكترونية فيها وفقا لتوقعات العام الجاري نحو 5.1 مليار دولار.

وقال "إن توقيع مذكرة التفاهم هي الأولى من نوعها على مستوى الغرف التجارية السعودية، تعنى بدعم وتسهيل التجارة الإلكترونية، وتهدف إلى تعميم المعرفة ودعم وتسهيل التجارة الدولية عبر الترويج للتجارة الإلكترونية وفتح أسواق جديدة واعدة لأعضاء الغرف التجارية في المملكة والإمارات من خلال الطرفين" .

وأوضح نصيب أن المملكة والإمارات وقطر تعد أكبر ثلاثة أسواق للتجارة الإلكترونية على مستوى دول الخليج من حيث معدلات النمو، مشيراً إلى إن من المتوقع أن يبلغ حجم السوق السعودي خلال العام الجاري نحو 2.7 مليار دولار مقارنة بنحو مليار دولار في العام 2012.

وحول أسباب الانضمام والتعاون بين غرفة دبي ودول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وإطلاق البوابة تحت عنوان (www.dubaichamber.com/alibaba) أفاد نصيب إن من شأن ذلك إيجاد تجارة إلكترونية شفافة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، خلق بيئة ذات سمعة تجارية عالمية، خلق بيئة ذات قدرة تنافسية عالمية ومستدامة، الحصول على العضوية المصدقة، الحصول على شهادة غرفة دبي "للعضوية الموثوقة"، الاستفادة من الدورات التدريبية والفعاليات ذات الصلة بالتجارة الإلكترونية، الانضمام إلى نادي التجارة الإلكترونية بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.