تشغيل أولى آلات حفر الأنفاق العملاقة لـ"قطار الرياض"

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

أطلق الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز، أمير منطقة الرياض، رئيس الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، رئيس اللجنة المشرفة على تنفيذ مشروع الملك عبدالعزيز للنقل العام - القطار والحافلات، العمل في أولى آلات حفر الأنفاق العملاقة ضمن المشروع.

ومن موقع انطلاق الآلة على الخط الأخضر (محور طريق الملك عبدالعزيز)، دشن أمير الرياض تشغيل الآلة العملاقة، لتنطلق أعمالها في باطن الأرض بعمق يصل إلى 30 متراً.

مادة اعلانية

وكرّم أمير منطقة الرياض رئيس الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، الفائزين في مسابقة "وش نسمّيها" التي نظمتها الهيئة العليا لاختيار أسماء آلات حفر الأنفاق العملاقة، واستقطبت أكثر من 66 ألف متسابق، وجاءت الأسماء الفائزة على النحو التالي: (ظفرة / منيفة / جزلة / سنعة / ثاقبة / ذربة / صاملة).

وقال الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز "بحمد الله لا يعاني المشروع من أية عقبات، ويسير وفق الجدول الزمني الموضوع له، حيث وصلت آلات حفر الأنفاق العملاقة التي ستسهم في تسريع إنجاز الأعمال في المشروع".

وأشار إلى تدشين أعمال الآلة الأولى من آلات حفر الأنفاق التي جرى تسميتها بـ (ظفرة) ضمن المسابقة، مشيداً بالكفاءات الوطنية من المهندسين السعوديين العاملين في المشروع التي أثبتت قدراتها ومهاراتها العالية واكتسبت المزيد من الخبرات من خلال التدريب العالي الذي حظيت به عبر الاحتكاك بنظرائها من الخبرات المتخصصة العاملة ضمن الائتلافات العالمية المنفذة للمشروع.

وعبر أمير منطقة الرياض عن تقديره لجهود الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض في تنفيذ المشروع وفق أعلى المواصفات، مثنياً سموه على ما يبذله معالي المهندس إبراهيم السلطان وكافة العاملين بالهيئة لإنجاز المشروع، وفق ما خطط له.

وترأس أمير الرياض الاجتماع الدوري الرابع عشر لمتابعة سير العمل في مشروع الملك عبدالعزيز للنقل العام بمدينة الرياض، الذي تجري أعماله في أكثر من 108 مواقع على امتداد مسارات شبكة القطار الستة والحافلات في مختلف أرجاء المدينة.

ومن أبرز المشاريع تنفيذ محطة العليا، ومحطة قصر الحكم، ومحطة مركز الملك عبدالله المالي، ومحطة الصالة الخامسة بمطار الملك خالد الدولي، ومبنى مركز التحكم والتشغيل، ومشاريع البنية التحتية لمسارات الحافلات.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة