.
.
.
.

1600 خبير في مؤتمر "يوروموني" السعودية غداً

نشر في: آخر تحديث:

من المنتظر أن يلقي وزير المالية الدكتور إبراهيم بن عبدالعزيز العساف غداً كلمة الافتتاح في مؤتمر "يوروموني" السعودية الذي ينعقد على مدى يومين بتنظيم مشترك بين وزارة المالية ومؤسسة اليوروموني في فندق الفيصلية بالعاصمة الرياض، بحسب وكالة "واس ".

وجرى تنظيم الدورة الحالية من مؤتمر "يوروموني" السعودية الذي يحتفل هذا العام بمرور عشر سنوات على تنظيمه في المملكة، لتزويد المشاركين برؤية واضحة بشأن الفرص الاستثمارية والتجارية الحقيقية التي أوجدتها الاستراتيجية الاقتصادية للمملكة.

ومن المتوقع أن يشارك في المؤتمر أكثر من 1600 من المندوبين، من بينهم قادة من مختلف جوانب القطاع المالي في المملكة، وممثلون من بعض أكبر البنوك في العالم.

وأوضح رئيس مجلس إدارة "يوروموني إنستتيوشينال ريتشارد إنسور الذي سيكون من بين المتحدثين بالمؤتمر في تصريح صحافي اليوم، أن المؤتمر استضاف قبل عشر سنوات نحو 600 من المندوبين في الرياض لمناقشة الاتجاه الذي كان اقتصاد المملكة يمضي به آنذاك، مشيرا إلى أن المملكة أوجدت منذ ذلك الحين وظائف جديدة، وشرعت في العمل ببرنامج استثماري توسعي هائل في البنية التحتية، وفتحت أبواب اقتصادها أمام رأس المال العالمي بخطوات ثابتة، تمثل أحدثها بفتح سوق الأسهم "تداول" أمام المستثمرين الدوليين، مؤكداً أنها قصة نجاح كبيرة بالنظر إلى التحديات التي تواجه المنطقة.

وتشمل قائمة المتحدثين في اليوم الأول للمؤتمر رئيس هيئة السوق المالية السعودية محمد الجدعان وجان لوميير، رئيس مجلس إدارة بي إن پي باريبا، والرئيس التنفيذي لشركة كهرباء السعودية المهندس زياد بن محمد الشيحة، ويو كيه سينها رئيس مجلس الأوراق المالية والبورصات في الهند، وعادل الغامدي الرئيس التنفيذي لسوق الأسهم السعودية "تداول".

وسيشهد اليوم الأول إقامة جلسة تجمع مصرفيين يجرون خلالها مراجعة لأداء البنوك والقطاع المصرفي في المملكة، ويتناولون قدرة المملكة على التعامل مع التذبذب والتراجع في القطاع النفطي، علاوة على استضافة مسارٍ مُوازٍ يجمع عدداً من كبار المسؤولين الماليين، لتقديم رؤية متخصصة حيال علاقات المستثمرين والحوكمة.