.
.
.
.

التنمية.. الأبرز في إنجازات المئة يوم

سليمان بن عبد الله الرويشد

نشر في: آخر تحديث:

إنجازات خادم الحرمين الشريفين حفظه الله في المئة يوم الأولى من عهده المجيد، والمديد بإذنه تعالى جل أن يوفى حقها، خاصة في حيز محدود مثل هذه الزاوية، فهي كما نعلم جميعاً قد بدأت منذ الساعات الأولى لتسلمه مقاليد الحكم، ثم توالت في تواصل لا ينقطع عبر العديد من القرارات والأوامر التي نرى ونلمس صدى أثرها المثمر في كل مجالات حياتنا نحن المواطنين، سواء في ترتيب البيت الداخلي للحكم، أو التنظيم المؤسسي لإدارة العمل في الدولة، أو تعزيز الأمن، أو الحرص على تلبية احتياجات المجتمع الأساسية، لكن إن كان هناك من مجال يمكن أن يتسنم قائمة تلك الإنجازات فهي التنمية بمعناها الشامل والواسع، فللمرة الأولى تحظى فيها بمجلس أعلى يعنى بكافة شؤونها ممثلاً في مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، الذي وفقاً لقرار مجلس الوزراء الخاص بتنظيمه، تتمحور مهمته في تحديد التوجهات والرؤى والأهداف ذات الصلة بالشؤون الاقتصادية والتنمية، ومراجعة الاستراتيجيات والخطط الاقتصادية والتنموية اللازمة لذلك، ومتابعة تنفيذها، والتنسيق بينها.

وقد تجسد بالفعل الأثر الواضح لممارسة المجلس لمهامه، على سبيل المثال، في قطاع هام من قطاعات التنمية الاجتماعية، وهو الإسكان، الذي وعد خادم الحرمين الشريفين حفظه الله في كلمة ضافية وجهها للمواطنين في مستهل توليه زمام الأمور، بأنه سيعمل على تطوير أداء الخدمات الحكومية، وخص الإسكان تحديداً، ومنحه في كلمته أيده الله من حيث الأهمية والأولوية بين كافة الخدمات الأخرى المرتبة الثانية بعد الصحة، مؤكداً العزم بحول الله وقوته على وضع الحلول العملية العاجلة التي تكفل توفير السكن الملائم للمواطن، حيث كان لمجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية الدور البارز في إعادة توجيه بوصلة وزارة الإسكان، وتصحيح مسارها، والتحديد الواضح للرؤية المرسومة لها، والتأكيد على الأهداف لهذا الجهاز الخدمي التنموي، نحو تنفيذ ما قضى به الوعد الكريم، ونص عليه تنظيمها، من قيامها بتيسير حصول المواطن على مسكن، وزيادة نسبة تملك المساكن، وتشجيع مشاركة القطاع الخاص في دعم نشاطات وبرامج الإسكان، ورفع نسبة المعروض من المساكن، فهل هناك من إنجاز أبرز يمكن أن يهم المواطن العادي أكثر من التنمية لظروف حياته الاجتماعية والاقتصادية..؟

*نقلاً عن صحيفة "الرياض" السعودية.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.