.
.
.
.

البنك الدولي: الاقتصاد في غزة "على حافة الانهيار"

نشر في: آخر تحديث:

قال البنك الدولي اليوم الجمعة إن حالة اقتصاد غزة هي الأسوأ في العالم مع ارتفاع البطالة إلى مستوى هو الأعلى عالميا وانكماش الإنتاج انكماشا حادا وإن توقعات المدى الطويل تبعث على القلق.

وقال التقرير إن الحروب المتكررة والانقسامات والحصار المفروض على القطاع يضعه "على حافة الانهيار" وإن سكانه البالغ عددهم 1.8 مليون نسمة يعانون من الفقر والعوز.

وقال التقرير الذي أعده ستين لاو يورجنسن المدير الإقليمي للبنك في الضفة الغربية وغزة "الحصار والحرب والحوكمة السيئة تخنق اقتصاد غزة ومعدل البطالة الآن هو الأعلى في العالم." وينشر التقرير في بروكسل يوم 27 مايو.

وأضاف "صادرات غزة شبه منعدمة والقطاع الصناعي انكمش بما يصل إلى 60 بالمئة. الاقتصاد عاجز عن البقاء من دون اتصال مع العالم الخارجي."
ومن بين الإحصاءات المروعة الواردة في التقرير: البطالة 43 بالمئة ونسبة العاطلين عن العمل في سن 20 إلى 24 عاما 68 بالمئة.

والناتج المحلي الإجمالي الحقيقي لغزة لا يزيد سوى نقطتين مئويتين عنه قبل 20 عاما. وعلى مدى الفترة ذاتها زاد عدد السكان بنسبة 230 بالمئة.

وحرب العام الماضي أدت إلى انكماش الناتج المحلي الإجمالي 15 بالمئة في تلك السنة. كما أن الدخل الحقيقي للفرد في غزة أقل 31 بالمئة عما كان عليه في 1994. وانكمش القطاع الصناعي لغزة 60 بالمئة بين العامين 1994 و2012.