.
.
.
.

اقتصاديون: القطاع الخاص شريك فاعل بالتنمية السعودية

نشر في: آخر تحديث:

ثمن اقتصاديون كلمة خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز، التي أكدت على دور القطاع الخاص في التنمية، خلال لقائه مؤخرا رجال الأعمال وكبار المسؤولين في وزارتي التجارة والصناعة والعمل، وهيئة الاستثمار، ومؤسسة النقد العربي السعودي، ورؤساء وأعضاء مجالس الغرف السعودية.

وقال الاقتصاديون في لقاءات متفرقة مع "العربية.نت" إن اللقاء حمل مضامين مهمة، تؤكد متانة الاقتصاد السعودي وقوته، بما يكفل دورا أكبر للقطاع الخاص الذي يقوم بجهود التكامل مع الجهات الحكومية والوزارت.

وأشاد رجل الأعمال الدكتور سامي العبدالكريم، نائب رئيس مجلس إدارة غرفة الرياض والمستثمر في القطاع الطبي، بالاهتمام الذي يوليه خادم الحرمين الشريفين لقطاع الأعمال باعتباره شريكا للقطاع الحكومي في التنمية، وحرصه على تقديم الدعم والعون للقطاع، وتمكينه من الاستثمار بحرية تامة بما يخدم الاقتصاد الوطني ويعزز أهداف الدولة في تحقيق الازدهار والنمو للمجتمع.

وقال إن استقبال خادم الحرمين الشريفين لرجال الأعمال وكلمته التي وجهها إليهم أكدت اهتمامه بتمكين رجال الأعمال من استغلال الفرص الاستثمارية المتاحة داخل كافة مناطق المملكة.

وقال العبدالكريم إنه فخور بكل ما سمعه من خادم الحرمين الشريفين تجاه قطاع الأعمال ودوره في تنمية الاقتصاد الوطني وخدمة أهداف وخطط الدولة، وهو ما يعطي رسالة دعم قوية للقطاع ويحفز دوره في خدمة وطنه وتنمية اقتصاده واستثمار كافة الفرص المتاحة.

وثمن نائب رئيس غرفة الرياض ما أكده خادم الحرمين الشريفين من استعداد الدولة لجلوس الوزراء مع رجال الأعمال للاستماع لما يشغلهم والتباحث بهدوء وعمق بما يدعم الاستثمار ويعزز الاقتصاد الوطني، وقال العبدالكريم إن هذه المواقف تجعل قطاع الأعمال مستعداً لبذل كل ما يستطيع لخدمة الاقتصاد الوطني وما يحقق الرفاهية والتقدم للمملكة، وهو ما يشيع الأمل والتفاؤل بمستقبل مشرق للوطن وبما يحمله الغد للمملكة ولأبنائها من الخير والرخاء والنهوض والاستقرار.

بدوره، قال المهندس منصور الشثري رئيس لجنة سوق العمل في حديث لـ"العربية.نت" إن كلمة خادم الحرمين أكدت على جميع الجهات الحكومية والوزارات على التشاركية في إصدار قرارتها مع قطاع الأعمال، داعيا إلى تشكيل لجان مشتركة مع رجال الأعمال قبل إصدار أي قرار أو تشريع بحل أي مشكلة أو تطوير نظام قائم، وهذا ما قامت به وزارة العمل في السابق عبر تشكيل لجان مشتركة وإقامة ورش عمل مع القطاع الخاص لتطوير أنظمتها وتشريع أي قرار جديد، ونتمنى من كل الوزارات الحكومية الاستجابة لتوجيه خادم الحرمين في التعاون مع رجال الأعمال، وعقد لقاءات تنسيقية لتدارس السوق قبل إصدار أي قرار.

من جهة أخرى، أكد عضو الجمعية السعوية للاقتصاد أحمد أن خطاب الملك سلمان إلى رجال الأعمال يحمل في طياته الكثير من المعاني والشفافية لصالح المواطن والوطن، ويؤكد أن جوهر التنمية هو المواطن السعودي وأن المستقبل في السعودية سيكون مليئا بإنجازات التنمية الاقتصادية الوطنية التي تخدم الوطن وتسهل أمور المواطن.

وأوضح الجبير أن خادم الحرمين في خطابه لرجال الاقتصاد والأعمال والمسؤولين في الدولة أكد أن الأمن في بلادنا هو من مسؤولية الجميع، وهو ما انعكس بشكل إيجابي على الاقتصاد وتعزيز فرص الاستثمار الآمن لرأس المال، وكذلك أن الجميع بمن فيهم رجال الأعمال شركاء في التنمية، وأن الدولة تدعمهم وتحميهم وتحمي استثماراتهم ولا تتدخل في أعمالهم، وينبغي ضروة الإسهام في تطوير الاقتصاد والتنمية السعوديه ودعم التوظيف وتوطين الوظائف والخدمات التي تسهل وتيسر حياة المواطنين جميعا.