.
.
.
.

اليونان تواجه "كسر العظم" مع طلب سداد 131 مليار يورو

نشر في: آخر تحديث:

أعلن صندوق الإنقاذ التابع لمنطقة اليورو وهو أكبر دائن لليونان، أن أثينا في حالة عجز عن سداد ديونها لمنطقة اليورو بعد أن تخلفت عن سداد دين لصندوق النقد الدولي.

وقال الصندوق إنه يحتفظ بالحق في المطالبة بسداد ديون قيمتها 130.9 مليار يورو قبل موعد استحقاقها.

وتشير هذه المطالبة، إلى عزم الصندوق الضغط على أثينا لإرغامها على قبول شروط الدائنين لها، فيما يمكن وصفه بأنه مرحلة حرجة تشبه كسر العظام، ولا تبقي خيارا آخر أمام اليونان الغارقة بالديون، وتواجه مطالبة عاجلة بها قبل موعد السداد الطبيعي، في حين أنها تعمل جاهدة على تأجيل الديون القديمة، التي تخلفت عنها.

ويأتي هذا القرار قبل يومين من استفتاء في اليونان على شروط خطة للإنقاذ المالي رفضتها الحكومة اليسارية.

وإذا رفض اليونانيون الخطة فمن المرجح أن يضعوا اليونان على مسار نحو مغادرة منطقة اليورو.

وقال صندوق الاستقرار المالي الأوروبي في بيان، نقلته "رويترز" إن فشل اليونان في سداد دين لصندوق النقد الدولي "يترتب عليه حالة عجز عن السداد وفقا للاتفاقات المالية لصندوق الاستقرار المالي الاوروبي مع اليونان."

وقال البيان إن مجلس إدارة الصندوق الأوروبي، قرر الاحتفاظ بحقه في اتخاذ إجراءات في مرحلة لاحقة بشأن قروضه لليونان التي لم يحن موعد سدادها.