.
.
.
.

مصر تدشن #قناة_السويس الثانية وسط مراسم احتفالية

نشر في: آخر تحديث:

افتتح الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الخميس بحضور عدد كبير من القادة العرب والأفارقة والأجانب "قناة السويس الجديدة" التي تعقد عليها الآمال لانعاش الاقتصاد المصري بعرض جوي وبحري تقدمه على متن يخت "المحروسة" الملكي الذي شارك في افتتاح القناة قبل حوالي 150 عاما.

واتجهت أنظار العالم إلى محافظة الإسماعيلية بمصر، لمشاهدة احتفالات افتتاح قناة السويس الثانية، الذي بدأ ظهر الخميس، وسط حضور قوي وتشديدات أمنية مكثفة.

وتوافدت ظهر الخميس الوفود المشاركة في حضور حفل افتتاح القناة الثانية، على مقر الاحتفال، وعلى رأسها رؤساء بعض الدول التي أعلنت مشاركتها في حضور حفل الافتتاح.

ورغم شدة حرارة الطقس خيمت أجواء الحماس والسعادة والفخر على عشرات المشاركين المصريين الذين لوح بعضهم بأعلام صغيرة لمصر.

وقناة السويس التي افتتحت عام 1869 بعد اشغال استمرت عشر سنوات تربط بين البحرين الأحمر والمتوسط وهي من طرق الملاحة الرئيسية للتجارة العالمية ولا سيما لنقل النفط، ومصدرا مهما للعملات الاجنبية بالنسبة للسلطات الساعية الى تحريك عجلة الاقتصاد.

والهدف من تشغيل المجرى الجديد البالغ طوله 72 كلم هو مضاعفة القدرة الاستيعابية لحركة الملاحة في القناة وتتوقع هيئة قناة السويس ان يكون بوسع حوالى 97 سفينة عبور القناة يوميا بحلول 2023 مقابل 49 سفينة حاليا.

وستسمح القناة الجديدة بسير السفن في الاتجاهين ما سيقلص الفترة الزمنية لعبور السفن من 18 الى 11 ساعة.

وخلال العام 2014، عبرت قناة السويس نحو 17100 سفينة وفق الارقام الرسمية لهيئة القناة.

وتاتي سفن الحاويات وناقلات البترول على رأس انواع السفن التي عبرت القناة العام الفائت بحسب المصدر ذاته.

وسيؤدي افتتاح القناة الجديدة الى زيادة ايرادات القناة السنوية من 5.3 مليارات دولار متوقعة للعام 2015 الى 13.2 مليار دولار عام 2023.

وامتدت الاجواء الاحتفالية إلى العاصمة القاهرة ومدينة الاسماعيلية فانتشر على مداخلهما لافتات تقول "قناة السويس الجديدة. هدية مصر للعالم".

وتضمن المشروع حفر قناة جديدة طولها 37 كلم وتعميق وتوسيع القناة الاساسية على طول 35 كلم، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية.

وقناة السويس هي من الممرات التي تشهد اكبر حجم من الملاحة في العالم وفي 2007 شكلت حركة الملاحة عبرها 7.5% من حركة الملاحة التجارية العالمية بحسب مجلس الملاحة العالمي.

وسبق وأغلقت قناة السويس لمدة 8 سنوات بسبب الحرب المصرية الاسرائيلية 1967-1973، ليعيد الرئيس المصري السابق أنور السادات افتتاحها في العام 1975 في حفل صاخب.

ومن المتوقع أن يوفر هذا المشروع أكثر من مليون وظيفة خلال السنوات الـ15 المقبلة.