.
.
.
.

بطالة الشباب في المنطقة العربية تقفز إلى 28%

نشر في: آخر تحديث:

كشف صندوق النقد العربي أن معدلات بطالة الشباب في الدول العربية تبلغ 28%، وهو ما يفوق ضعف معدلات بطالة الشباب المسجلة على مستوى العالم البالغة 12%، أي بزيادة تبلغ نسبتها 116.6%.

وتعود أسباب ارتفاع معدلات البطالة في المنطقة العربية، بحسب رأي مختص، إلى تأزم الأوضاع الجيوسياسية لدى بعض الدول من جهة، وتراجع معدلات النمو الاقتصادي من جهة أخرى، وسط تأكيدات صندوق النقد العربي في الشأن ذاته أن معدلات بطالة الإناث في دول المنطقة تزيد على معدلات بطالة الذكور، بحسب صحيفة "الشرق الأوسط".

وأصدر صندوق النقد العربي دراسة بعنوان "بطالة الشباب في الدول العربية" بهدف إلقاء الضوء على الوضع الراهن لبطالة الشباب في الدول العربية التي تشكل أحد أهم التحديات التي تواجه الدول العربية على اختلاف هياكلها الاقتصادية، والوقوف على الجهود التي بذلتها دول المنطقة لتقليل معدلات البطالة بشكل عام، وبطالة الشباب بشكل خاص، وكذلك الاستفادة من التجارب الدولية المتاحة في هذا المجال.

وقال الصندوق في بيان صحافي أمس: "إن بطالة الشباب تعد من أهم التحديات الاقتصادية التي تواجه الكثير من دول العالم المتقدم والنامي على حد سواء"، مبينا أن التقديرات الصادرة عن منظمة العمل الدولية تشير إلى وجود 75 مليون شاب عاطل عن العمل على مستوى العالم، وارتفاع معدلات بطالة الشباب لتشكل ثلاثة أضعاف معدلات البطالة بين الشرائح العمرية الأخرى.

وشهدت معدلات البطالة ارتفاعا واضحا في أعقاب الأزمة المالية العالمية التي أدت إلى تفاقم هذه الظاهرة في عدد من دول العالم، ونتج عنها ارتفاع كبير في أعداد الباحثين عن عمل من الشرائح العمرية كافة، ليصل إلى نحو 211 مليون شخص على مستوى العالم بنهاية عام 2014.