.
.
.
.

مشروع الـ200 مليار لرفع طاقة المشاعر لـ7 ملايين حاج

نشر في: آخر تحديث:

رغم ما أنجز في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة خلال السنوات الماضية من مشاريع عملاقة أعادت صياغة المكان، وطوعت كل ما يحيط به من ظروف زمانية وجغرافية وفقهية لاستيعاب المزيد من حجاج وزائري بيت الله الحرام، إلا أن حركة التطوير والإعمار في المناطق المقدسة مستمرة، وبوتيرة متزايدة، وذات أولوية قصوى على مستوى مشاريع الدولة بشكل عام.

ومشروع التطوير الجديد الذي أنهت هيئة تطوير مكة الدراسات الخاصة به، أحد أهم وأكبر المشاريع في تاريخ المشاعر المقدسة، إذ يهدف إلى زيادة الطاقة الاستيعابية للمشاعر المقدسة على مراحل وفي حدود 7 ملايين حاج بتكلفة 200 مليار ريال، بحسب صحيفة "عكاظ" السعودية.

ويحظى المشروع بدعم كبير من قبل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ويؤكد الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة، رئيس هيئة تطوير مكة المكرمة والمشاعر المقدسة أن القيادة منحت مشاريع مكة المكرمة والمشاعر المقدسة الأولوية، وأعطت لتطويرها بسخاء، للتسهيل على ضيوف الرحمن وقاصدي البيت العتيق، وتمكينهم من أداء عباداتهم في يسر وسكينة.

وتعتمد الدراسة حسب المهندس خالد بن عبدالحفيظ فدا مساعد الأمين العام لهيئة تطوير مكة على 3 محاور رئيسة (الإسكان، الحركة، الخدمات)، لرفع مستوى الخدمات المقدمة لحجاج بيت الله الحرام وزيادة الطاقة الاستيعابية للمشاعر المقدسة على مراحل، وصولا إلى 7 ملايين حاج في سنة الهـدف (1465هـ)، وذلك باستغلال ما يمكن من سفوح الجبال وفق المعايير المحددة من هيئة كبار العلماء.

وأوضحت الدراسة التي أعدتها الهيئة العليا لتطوير مكة المكرمة والمشاعر المقدسة أن التوجهات العامة لخطة تطوير المشاعر المقدسة تقوم على تحقيق 6 توجهات رئيسية شاملة لجميع محاور الخدمات، ويمكن العمل عليها كمشروعات تفصيلية، وفصلت الدراسة تلك التوجهات بزيادة الطاقة الاستيعابية للمشاعر المقدسة على مراحل وفي حدود 7 ملايين حاج، وذلك باستغلال ما يمكن من سفوح الجبال وبمستويات متعددة دون الإضرار بالبيئة وبتفريغ الجزء الأكبر من وادي منى والدور الأرضي من المسطحات البنائية لتكون متاحة لمن سبق من الحجاج.

وستتم مراعاة عدم التفاوت الطبقي في الخدمات تحقيقا للمقصد الشرعي للحج، وتقديم خدمة النقل والحركة بأنماط متعددة (الحافلات المفصلية، القطارات، المشاة، والنقل المعلق) بما يضمن انسيابية الحركة على أساس منهجية النقل الترددي المطور، وبما يحقق فصل حركة المشاة عن الأنماط الأخرى، والتفويج الآمن للحشود والمركبات.

وأشارت الدراسة إلى تنفيذ نفق للخدمة والطوارئ تحت الأرض يغطي جميع المشاعر المقدسة ويربطها بمجمع الدوائر الحكومية خارج المشاعر المقدسة، وكذلك بشبكة طرق مكة المكرمة الرئيسة.

وشملت الدراسة إمكانية تطوير مشعر مزدلفة واعتباره محطة نقل وانتظار لاستيعاب ما لا يقل عن 40% من أعداد الحجاج بكفاءة عالية وبأمن وسلامة، وتوفير مواقع الخدمات والمرافق المقدمة من القطاعين الحكومي والأهلي في كل مستوى من مستويات الإسكان بحجم كاف يضمن تقديم خدمة ذات جودة وكفاءة للحجاج، مع تخصيص الأدوار الأرضية كمساحات مشاعة للحجاج وللخدمات والمرافق وحركة المشاة، واستخدام التقنية المعلوماتية الرقمية بما يضمن التحكم في انسيابية حركة الحجاج وإدارة وتشغيل الإسكان والخدمات في المشاعر المقدسة بمفهوم المدن الذكية.