.
.
.
.

المنتدى الخليجي يناقش سبل تحقيق الوحدة الاقتصادية

نشر في: آخر تحديث:

قال رئيس اتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي الشيخ خليفة بن جاسم آل ثاني، في كلمة له في المنتدى الاقتصادي الخليجي، الذي يقام في الدوحة إن المنتدى يفسح المجال لمشاركة نخبة من الكفاءات الخليجية لها الخبرة في رئاسة الجلسات إلى جانب اختيار مجموعة من مراكز الأبحاث والمؤسسات البحثية والاستثمارية وأصحاب الأعمال - علاوة على الأمانة العامة لمجلس التعاون - في إعداد وتقديم أوراق العمل المقدمة لهذا المنتدى.

وأضاف أن المنتدى الذي يعقد برعاية أمير دولة قطر، وافتتحه الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء القطري، تدور أهم مواضيعه حول مسيرة العمل الاقتصادي الخليجي المشترك: النجاحات والتحديات، ودور القطاع الخاص الخليجي في التنمية المستدامة والإصلاحات الهيكلية والاقتصادية والمعلوماتية بدول مجلس التعاون الخليجي والآفاق المستقبلية للاتحاد الجمركي والسوق الخليجية المشتركة. وجميع هذه المواضيع هي ذات أهميه بالغة للغاية تعكس حرص القطاع الخاص الخليجي على النهوض بدوره كاملا.

وقال الشيخ خليفة بن جاسم "ننوه بجهود الحكومات الخليجية في بذل الجهود المتواصلة من أجل تحقيق هذا الهدف، والتي كان اتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي في تجاوب تام معها، وكان آخرها رفع مرئياته – أي الاتحاد - للهيئة الاستشارية للمجلس الأعلى لمجلس التعاون حول قضية الشراكة بين القطاعين العام والخاص. منوهين في هذه المناسبة أن قرار قادة دول المجلس لعام 2009 بخصوص مشاركة ممثلي القطاع الخاص في لجان المجلس لم يتم تفعيله إلا بصورة جزئية، وهو القرار الذي نعتبره حجر الزاوية في قيام شراكة حقيقية بين القطاعين العام والخاص على مستوى دول المجلس انطلاقا من ضرورة إيجاد قناة واضحة للتواصل الرسمي مع القطاع الخاص".

وأشار إلى أن القطاع الخاص الخليجي يعي حجم التحديات التي تواجه دول مجلس التعاون الخليجي ويعلن عن مشاركته في تحمل مسؤولياته الوطنية التي هي جزء من التزامه نحو المجتمع الخليجي ويشارك حكوماته في التصدي لهذه التحديات، اعترافا منه بالواجبات الخليجية الملقاة على عاتقه.

وأعلن الشيخ خليفة بن جاسم عن إطلاق الاتحاد لمشروع خلجنة الوظائف التي هدفها هو الإنسان الخليجي والذي سيتم الكشف عنه في هذا المنتدى، بالإضافة إلى قيام الاتحاد بوضع الحجر الأساسي لمقر الامانة العامة لاتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي في السابع من ديسمبر القادم تحت رعاية أمير المنطقة الشرقية في المملكة العربية السعودية، الذى يهيئ لمرحلة جديدة في تاريخ الاتحاد الذي مر على تأسيسه 35 عاما، مشددين على استمرار دعمنا لمشروعات المسؤولية المجتمعية في الخليج.