.
.
.
.

كيف تكسب رئيسك؟

عبدالله المغلوث

نشر في: آخر تحديث:

كلما كانت علاقتنا مع رؤسائنا في العمل أفضل، كانت حياتنا أجمل وتطلعاتنا أكبر. هنا اقتراحات عن تطوير العلاقة بيننا ورؤسائنا في العمل، أرجو أن تكون جديرة بوعيكم:

1 - طريقة التواصل: احرص في أول اجتماع مع رئيسك أن تعرف أفضل طريقة للتواصل معه، هل بالهاتف أو بالإيميل أو وجها لوجه؟ إذا نجحت في التواصل معه، نجحت في العمل معه.

2 - بادر: يسعى أي رئيس إلى مبادرات جديدة ومشاريع جديدة. كن جزءا من هذه المشاريع. فكر واقترح ونفذ.

3 - وفاء: كن وفيا مع رئيسك. لا تطعنه وتغتابه. لديك مشكلة معه واجهه فيها أو انتقل إلى مكان آخر. الطائرات لا تقلع في الأجواء العاصفة وكذلك البشر.

4 - كن قريبا: كن قريبا ومتوافرا عندما يحتاج إليك رئيسك. لا يتطلب الأمر أن تكون 24 ساعة في المكتب. لكن تجيب عنه إذا اتصل عليك أو تبعث إليه برسالة جوابية عندما يرسل لك.

5 - اختلف مع رئيسك: اختلف مع رئيسك في اجتماع مغلق معه وليس أمام الآخرين. اختلافك معه على انفراد دعم. أمام الناس هجوم.

6 - خارج المكتب: اعزم رئيسك على قهوة خارج المكتب. الأجواء الروتينية تولد مشاريع روتينية والأجواء الملهمة تنجب مشاريع ملهمة.

7 - كن نبأ سعيدا: لا تأت إلى رئيسك بمشكلات فقط. احملها مع حلول مبتكرة لها. كن نبأ سعيدا وليس سيئا.

8 - الإصغاء: اسمع جيدا وبعد أن يفرغ من حديثه قم بالإدلاء بدلوك.

9 - ابتسم: الابتسامة ستمنحه الطمأنينة والثقة وستنتقل إلى وجهه وسيجعل يومك أفضل.

10 - عبور: تذكر أنه لن يظل رئيسك إلى الأبد. سيغادر الكرسي مهما طالت الفترة. حاول أن يكون زميلا قد تصافحه في مجمع أو شارع، بعد أن يتركك وليس عدوا تتهرب منه عندما تلمحه. لا تفجر في الخصومة معه.

11 - لا تتجاوز. تجاوزك رئيسك سيعكر صفو العلاقة. ستخسره تدريجيا وستخسر من فوقه. قد يدافع عنك رئيس رئيسك يوما، لكن تأكد أنه لن يظل يدافع عنك باستمرار. أنت لست أكبر همه. لديه أولويات، والتضحية بك غير مستغربة.

12 - الالتزام. التزم بمواعيدك معه سواء في حضورك وانصرافك أو الإيفاء بالتزاماتك الوظيفية. عدم الالتزام سيضعف العلاقة وتقييمك ونموك الوظيفي.

تذكر أن الرئيس السيئ سيجعلك موظفا أفضل. ستصبح لديك مناعة من الغضب والحنق السريع، وسيصبح كل من يأتي خلفه أفضل منه.

*نقلاً عن صحيفة "الاقتصادية" السعودية.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.