محمد بن راشد: مركز الملك عبدالله المالي مفخرة للخليج

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

اعتبر نائب رئيس الإمارات، رئيس الوزراء حاكم دبي، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، أن مشروع مركز الملك عبدالله المالي في العاصمة الرياض، يعد مفخرة للشعب السعودي في ظل القيادة الحكيمة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وهو كذلك بالنسبة لدول وشعوب مجلس التعاون الخليجي.

جاء ذلك خلال زيارة قام بها الشيخ محمد بن راشد، إلى مقر مشروع المركز على هامش مشاركته بالقمة الخليجية الـ36، مشيدا بهذا المشروع الواعد الذي سيشكل بوابة رئيسية للاستثمار المالي والتجاري للمملكة. واطلع على مجسم ضخم للمركز الذي تبلغ تكلفته الإجمالية 28 مليار ريال.

واستمع من القائمين على المشروع إلى شرح حول مكونات هذا المركز المالي العالمي الذي يعد الأكبر على مستوى الشرق الأوسط وصمم كمنظومة اقتصادية متكاملة تضم70 برجا استثماريا أكبرها البرج الرئيسي لهيئة السوق المالية السعودية ومقرا للسوق.

ويضم المشروع أكاديمية مالية لتأهيل الكوادر الوطنية المتخصصة في القطاعات المالية والاستثمارية، وتستقبل الأكاديمية خريجي الجامعات السعودية لتأهيلهم للولوج إلى قطاع المال والأعمال والعمل في المركز الذي يضم كذلك متنزه الوادي ومتحفا مائيا ومركزا للمؤتمرات ومتحفا للبيئة ومتحفا للعلوم ومركز مناخ الأرض والنادي الصحي ومتحف الأطفال التفاعلي ومرافق تعليمية أخرى.

ويضم المركز مجمعا للمكتبات تبلغ مساحته أكثر من مليون و600 ألف متر مربع إضافة إلى مساحة للفنادق تقدر بـ153 ألف متر مربع، إضافة إلى مساحة للاستخدام التجاري وأخرى للاستثمار تصل مساحتهما إلى أكثر من نصف مليون متر مربع.

وقام الشيخ محمد بن راشد عقب اطلاعه على المجسم بجولة داخل المشروع الذي أنجز منه حتى الآن 85 في المئة ومن المنتظر إتمامه في أواخر عام 2016.

واعتبر أن الازدهار الاقتصادي والمعيشي في أي دولة عضو في مجلس التعاون يكمل الاقتصادات الوطنية في بقية الدول الأعضاء ويدعمها ويساهم في ازدهارها باعتبار أن دول المجلس تسعى إلى تحقيق التكامل الاقتصادي فيما بينها، وهذا بالتأكد سيعود بالخير والفائدة على شعوب هذه الدول.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.