.
.
.
.

السعودية.. الإنفاق الفعلي يتجاوز الميزانية منذ 2010

نشر في: آخر تحديث:

تترقب السوق صدور الميزانية السعودية، يوم الاثنين المقبل، حيث تتجه الأنظار إلى التغييرات التي ستحملها الميزانية الجديدة لمواكبة تراجع الإيرادات النفطية.

وبالنظر إلى الميزانيات السابقة يبرز دائماً تفوق الإنفاق الفعلي على الإنفاق المتوقع، فرغم الأرقام القياسية للميزانية السعودية في السنوات الماضية، إلا أن الانفاق الفعلي للحكومة تجاوز الميزانية وبشكل مستمر منذ العام 2010.

ووفقاً للأرقام، فإن الفرق بين ما كانت الحكومة تنوي إنفاقه مع مطلع كل عام، وبين الإنفاق الحقيقي بنهاية السنة، لم يقل عن 15%، كما حدث في 2013، ليصل هذا الفرق أحيانا إلى 50% كما رصد خلال العام 2011.

وتشكل الزيادة المضطردة في الإنفاق مقارنة مع الميزانيات، تحديات في الإدارة العامة لموارد الدولة. فبحسب صندوق النقد الدولي، تشمل أفضل الممارسات في إدارة الميزانية، أولا، رصد التغييرات في الانفاق بشكل مستمر، وثانيا، ارتباط الإنفاق الفعلي بالإيرادات المتحققة، بحيث تتم إدارة الميزانية بشكل ديناميكي، فإذا تراجعت الإيرادات يتم ترشيد الإنفاق، أما في حالة حدوث مفاجأة إيجابية في موارد الدولة، فيتم زيادة النفقات بشكل مدروس.