.
.
.
.

مصر.. منطقة صناعية روسية جديدة شرق بورسعيد

نشر في: آخر تحديث:

أكد وزير التجارة والصناعة المصري، طارق قابيل، أن المنطقة الصناعية الروسية المخطط إنشاؤها، ستبدأ العمل في عام 2017/2016، فور التوصل إلى اتفاقية بشأن المشاريع التي ستقام عليها.

وأوضح أنها ستمتد على مساحة مليوني متر مربع شرق بورسعيد، ضمن محور تنمية قناة السويس، ومن المتوقع أن تقام عليها مشاريع لإنتاج جرارات زراعية ومنتجات بتروكيمياوية وغيرها، عن طريق اتفاق تمويل تم بين صندوق الاستثمارات الروسية المباشرة، وكل من بنكي الأهلي ومصر لتوفير آليات تمويل للمشاريع المزمع إنشاؤها بالمنطقة الصناعية الروسية.

وأضاف وزير الصناعة المصري، خلال مؤتمر صحافي مشترك عقده مع نظيره الروسي دينيس مانتوروف، الذي يزور القاهرة حالياً، أن أعمال منتدى رجال الأعمال الروسي-المصري الثاني المنعقد في القاهرة ضم وفداً عن 100 شركة روسية من مختلف القطاعات الاقتصادية.

وأثمر المنتدى عن توقيع مصر وروسيا عددا من اتفاقيات التعاون في المجال الاقتصادي، في ختام أعمال الدورة العاشرة للجنة المصرية-الروسية المشتركة للتعاون التجاري والاقتصادي والعلمي والفني التي استضافتها القاهرة على مدى 3 أيام.

من جهة أخرى، صرح الوزير المصري أنه تم التوقيع على مذكرة تفاهم بين شركات مصرية وروسية لاستيراد 10 طائرات طراز سوخوي جيت لاستغلالها في شبكة النقل الداخلي بمصر.

وأكد قابيل أن الاتفاقيات الموقعة تشمل أيضاً الاعتراف المتبادل بالمواصفات القياسية المطبقة بالبلدين، ما يسهم في سهولة انسياب حركة التجارة بين مصر وروسيا، لافتا إلى أن "الجانب الروسي أشاد بجهود الحكومة المصرية للسماح بدخول الشركات الروسية في المناقصات المصرية المختلفة".

من جانبه، أكد دينيس مانتوروف، وزير الصناعة والتجارة الروسي، أن ما تم التوصل إليه من اتفاقات خلال فعاليات هذه الدورة من اللجنة المصرية-الروسية المشتركة، يعد تجسيدا لعلاقات التعاون الاستراتيجي التي تربط كلا البلدين، مشيرا إلى أن العلاقات الاقتصادية بين مصر وروسيا تشهد آفاقا جديدة للتعاون والشراكة.