"الأهلي" ينسحب ويترك "سي آي كابيتال" لـ"ساويرس"

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
4 دقائق للقراءة

أعلنت شركة الأهلي "كابيتال" انسحابها من صفقة الاستحواذ على شركة "سي آي كابيتال"، رغم الاستمرار في إجراءات عرض الاستحواذ.

وقال البنك الأهلي المصري في بيان مساء اليوم الاثنين، إن شركة الأهلي كابيتال القابضة (ACH)، الذراع الاستثمارية للبنك، تقدمت بعرض غير ملزم للاستحواذ على 100% من شركة سي آي كابيتال القابضة، والتي تمثل بنك الاستثمار التابع للبنك التجاري الدولي CIB. وذلك تمهيدا للبدء في اجراءات الفحص النافي للجهالة والذي وفقا لنتائجه كان سيتم التقدم بعرض الشراء النهائي.

وقد طلبت شركة الأهلي كابيتال مدة 45 يوم لإجراء الفحص النافي للجهالة الذي يشمل النواحي المالية والقانونية والالتزامات التعاقدية والضريبية ونظم التشغيل وغيرها من المعايير المطلوبة للوصول الى تقييم عادل.

إلا أن البنك التجاري الدولي أصر على قصر المدة على 14 يوما فقط. وعلى الرغم من ابداء شركة الأهلي كابيتال استعدادها لضغط المدة الى 30 يوما والتي تعد أقل مدة مهنية ممكنة لإجراء مثل هذا الفحص الا أن هذا العرض لم يلقَ قبول الطرف الآخر. وهو الأمر الذي يحد من قدرة شركة الأهلي كابيتال على اجراء الفحص النافي للجهالة بالمهنية المطلوبة والمتعارف عليها في عمليات الاستحواذ خاصة في ضوء طبيعة نشاط الشركة وقيمة العرض التنافسي المقدم من شركة الأهلي كابيتال.

وبذلك أفسح البنك الأهلي المصري الطريق أمام العرض الذي تقدمت به شركة "اوراسكوم للاتصالات والإعلام"، المملوكة لرجل الأعمال المصري نجيب ساويرس للاستحواذ على الصفقة.

كانت شركة الأهلي كابيتال قد تقدمت بعرض غير ملزم للاستحواذ المشار اليه في ظل الظروف السوقية المواتية ولتحقيق أهدافها في مجالات الوساطة في الأوراق المالية، الخدمات المصرفية الاستثمارية وإدارة الأصول بشكل أسرع لمواجهة متطلبات أسواق رأس المال وتنوع مصادر التمويل والاستثمار وتعظيم دور شركة الأهلي كابيتال لدفع الاقتصاد القومي ودعم المشروعات الكبرى التي تم إطلاقها أخيراً وهو ما يتطلب تواجد بنك استثماري قوي مدعوم بقدرات مالية ضخمة.

كانت مصادر مطلعة، قد أكدت لـ "العربية.نت"، أن إعلان البنك الأهلي المصري التقدم بطلب لشراء "سي آي كابيتال"، يأتي في إطار قطع الطريق أمام استحواذ أشخاص بعينهم على البنك.

وأوضحت المصادر التي طلبت عدم ذكر اسمها، أن رجل الأعمال المصري، نجيب ساويرس، يسعى منذ لامتلاك بنك خاص، وسبق وإن لجأ إلى البنك المركزي المصري لطلب الموافقة على الترخيص ببنك جديد، لكن جاء رد "المركزي" ليؤكد أنه لا يوجد أي نية لمنح تراخيص بنوك جديدة، وأن الطريقة الوحيدة لامتلاك بنك هي الاستحواذ على أحد البنوك القائمة وتعمل في السوق المصري.

وتقدم "ساويرس" منتصف ديسمبر الماضي من خلال شركته "أوراسكوم للاتصالات والاعلام" بعرض للاستحواذ على شركة "سى آى كابيتال" الذراع الاستثمارية للبنك التجارى الدولى، أحد أكبر البنوك الخاصة العاملة فى مصر، فى صفقة تقدر قيمتها بنحو مليار جنيه.

ويسعى ساويرس لإنشاء بنك استثمار إقليمى يبدأ بعملية الدمج المزمعة لـ"بلتون" و"سى آى كابيتال"، للمنافسة فى أسواق الخليج كمرحلة أولى من خطته التوسعية التى تستهدف أيضا التوسع فى خدمات تكنولوجيا المعلومات بأوروبا، مستغلا الإمكانات المالية القوية لشركته، التى تسعى لرفع رأسمال الكيان بعد الصفقة لتمويل تلك التوسعات، ومن المتوقع أن يدير الكيان المرتقب "بلتون ــ سى آى كابيتال" أصولا بقيمة 40 مليار جنيه منها 30 مليار جنيه أصول "بلتون" تتضمن الصندوق النقدى لبنك مصر بقيمة 11 مليارا.

وأوضحت المصادر في تصريحات خاصة لـ "العربية.نت"، إن "ساويرس" قد شكل مجلس إدارة بلتون ليضم مسؤولين سابقين في الحكومة المصرية، بينهم وزير مالية سابق، واثنان من رؤساء مجلس إدارة البورصة المصرية السابقين، ما يشير إلى استعداد "بلتون" وجاهزيتها للاستحواذ على "سي أى كابيتال" وإدارتها كبنك خاص.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.