.
.
.
.

مصر تقترب من توحيد سعر العملة والقضاء على الدولرة

نشر في: آخر تحديث:

قال رئيس الجمعية المصرية للاستثمار المباشر، هاني توفيق، إن قرار البنك المركزي المصري بخفض قيمة الجنيه مقابل الدولار هي خطوة صحيحة مائة بالمائة.

وأوضح في تصريحات خاصة لـ"العربية.نت"، أن القرار الأخير يدفع إلى توحيد سعر الصرف في السوق المصري، وهو ما يخدم الاستثمار المحلي والعربي والأجنبي بشكل عام، فلا يعقل أن يكون هناك سعران لسعر صرف الدولار في سوق واحدة.

وأشار إلى أن هذا القرار مضافاً إليه القرارات السابقة والخاصة بإلغاء حدوج السحب والإيداع على تعاملات الأفراد والشركات بالدولار سوف يقضي على السوق السوداء للصرف بشكل نهائي، خاصة أن تجار العملة كانوا يتعاملون بسعر صرف الدولار في حدود الـ9 جنيهات وبالسعر الجديد الذي حدده البنك المركزي قريبا من هذا السعر.

وأشار إلى أن هذه القرارات ستكون لها انعكاسات سلبية على معدلات الأسعار والتضخم، ولكن يأتي هنا دور الدعم، وإن كان الدعم النقدي أفضل بكثير من دعم السلع الذي تعمل به الحكومة في الوقت الحالي.

ولفت إلى أنه لا يوجد أي مبرر لقيام المستوردين برفع الأسعار بعد القرارات الأخيرة للبنك المركزي المصري، حيث كان التجار يتعاملون مع الدولار بأسعار السوق السوداء وبما يتجاوز الـ9 جنيهات، وبالتالي ليس هناك أي مبرر لرفع أسعار السلع المستوردة مرة أخرى.

وتوقع توفيق أن يقوم البنك المركزي المصري برفع أسعار الفائدة على الجنيه خلال اجتماعه الخميس المقبل، وذلك لتعزيز حركة التعاملات على العملة المحلية.

وأعلن البنك المركزي المصري في بيان إنه سيطرح، اليوم الاثنين، عطاء استثنائيا لبيع 200 مليون دولار لتغطية واردات سلع استراتيجية أساسية.

وقالت ثلاثة مصادر مصرفية إن المركزي سيبيع الدولار في العطاء الاستثنائي بسعر 8.85 جنيه. وهو ما يعني تخفيض سعر الصرف الرسمي بنحو 15% دفعةً واحدة.

والعطاء الاستثنائي اليوم أكبر بكثير من العطاء الدوري للعملة الذي يبلغ حجمه 40 مليون دولار، ويطرحه المركزي ثلاث مرات أسبوعيا.

وواصل الدولار الأميركي تراجعه الحاد في السوق السوداء في مصر اليوم الاثنين قبل إعلان المركزي عن العطاء الاستثنائي ليصل إلى 9.20 جنيه من 9.25 جنيه أمس الأحد، و9.60 الخميس الماضي.

ويأتي التدهور في سعر الدولار بعد قرارات البنك المركزي المصري الأسبوع الماضي إلغاء سقف الإيداع والسحب المصرفي بالعملة الصعبة لمستوردي السلع الأساسية والأفراد.